عـــاجل

عاجل ..محافظ واسط: رئيس الوزراء وافق على تعيين 119درجة في دائرة الصحة و40 درجة في الزراعة واعلان 787 درجة في التربية ،وجملة من القرارات تخص تمليك الاراضي وخدمة مواطني المحافظة زعيم التيار الصدري يدعو الى تجمع مليوني لدعم انتخاب حكومة تنقراط عاجل..تحرير اراضي راوة بالكامل ورفع العلم العراقي فيها الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ينعى استشهاد الزميلة رنا العجيلي شرطة واسط تلقي القبض على 157 متهما بقضايا قانونية مختلفة محافظ واسط : بعد اتمام اجراءات تمليك دور حي الحكيم لساكنيها بشكل قانوني ستعقبها مرحلة انجاز جوانب الخدمات نائب محافظ واسط: تنفيذ حملة واسعة لرفع التجاوزات وسط الكوت ضمن خطة فرض هيبة الدولة والنظام طيران التحالف الدولي يوجه ضربات جويه أسفرت عن تدمير معسكرات تابعه لعناصر داعش محافظ واسط يطالب وزارة التخطيط برصد المبالغ لاستئناف العمل في المشاريع المتوقفة ويحذر من اندثارها وزارة التربية تقرر اعتماد معدل السعي السنوي مناصفة مع الامتحان النهائي لمرحلة السادس الابتدائي عاجل..هزة ارضية تضرب معظم انحاءالعراق عاجل ..استشهاد ثلاثة ضباط جراء تحطم طائرة مروحية شرقي الكوت كاريكاتير زواج القاصرات في العراق العبادي يصل كربلاء المقدسة ويطلع على حملة تنظيق المدينة عاجل: عمليات الجزيرة تشرع بتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة

أنقذوا مستقبل العراق من بدعة النظام التطبيقي والاحيائي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrViberShare

المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

العراق الحر نيوز / بقلم رحيم محسن

بسم الله الرحمن الرحيم

تتفنن دول العالم في ايجاد طرائق وسبل لمساعدة ابنائها الطلبة على تحديد التخصص الذي يناسبهم وفق مهاراتهم وقدراتهم العلمية والأدبية بل وحتى البدنية من خلال جعل الأمور واضحة و شفافة أمامهم علاوة على تصميم خطط وبرامج وأيجاد بدائل تسهل عليهم ذلك الاختيار بما يتناسب مع ميولهم ومواهبهم.

بالمقابل يتفنن مسؤولوا التربية والتعليم في العراق أيضا ولكن بعكس السير وذلك من خلال وضع مطبات و عراقيل ومتاهات بل وحتى الغاز تزيد من معاناة هولاء الشباب اليافع الذين لم يدخلوا معترك الحياة بعد، فتتقاذفهم الامواج وسط عتمة الطريق فيقعون في تخصصات لا تناسب معظمهم، مما يؤدي الى ضياع فرصتهم الوحيدة في الحياة.

فمثلما هو معروف لايمكن باي حال من الاحوال تحديد مستقبل شخص وبالتالي بلد كامل على اساس نتيجة امتحانات حفنة من المواد لمرحلة دراسية معينة بفترة محددة وبمعدل ذات مدى حاد وحرج جدا. حيث أن الطالب هو إنسان مثل اي شخص آخر قد يمرض وقد يمر بظروف عائلية أو نفسية صعبة مما ينعكس ذلك بشكل مباشر على مستوى أداءه في الامتحان.

كما انه ليس بالضرورة ان الطالب الذي حقق معدلات عالية في مرحلة دراسية معينة يكون مؤهلا ًلدخول كلية بعينها. ذلك ان المعدل العالي لا يعني بالضرورة ان هذا الشخص موهوب في كل شئ بل قد يكون العكس هو الصحيح. فبعض الطلبة من ذوي المعدلات الواطئة قد يكونون موهوبين في تخصصات معينة كالهندسة مثلا اكثر من اشخاص حققوا معدلات عالية في المرحلة الإعدادية ونفس الشئ يقال عن باقي الاختصاصات.

ان الموهبة هي أساس النجاح في كل شئ. فواهم جداً من يعتقد ان بعض التخصصات لاتحتاج الى موهبة. بل في الحقيقة ان الموهبة في تلك التخصصات عميقة جدا تحتاج الى وعي وتمحيص دقيق لاكتشافها. ان جميع الاختصاصات يبرز فيها أشخاص دون سواهم. انهم أولئك المحظوظين الذين تطابقت موهبتهم مع اختصاصهم فانطلق الوهج عاليا.ً فاذا كانت الموهبة هذه غير واضحة في كثير من التخصصات فانها تبدو جلية في تخصصات اخرى كالرسم والشعر وسواها.

وعليه فان ذلك يتطلب ايجاد بدائل يحقق الطالب من خلالها طموحه المتناسب مع موهبته ومهاراته وميوله آخذين بنظر الاعتبار عدم تقيده بفترة زمنية محددة قد تعتريه فيها ظروف غير مناسبة وما أكثرها في وطن مثل بلدنا العراق.

ان نظام كثير من الدول لايعتمد على نتيجة السادس الاعدادي كمعيار لتحديد القبول في المعاهد والجامعات. بل ان مجرد اجتياز السادس الاعدادي بمعدل متوسط كافياً للتأهل إلى أية كلية، وهذا مايعرف بنظام GPA. حيث تحدد كل كلية مواد معينة تخصصية لها يعتمد اجتيازها بالدرجة الأساس على الموهبة و المقدرة العلمية للمتقدم لغرض القبول في تلك الكلية.

إن عباقرة التربية والتعليم في العراق لم يطبقوا هذا النظام المثالي المتميز الذي يحقق العدالة باعلى صورها كما ولم يبقوا على النظام القديم بل اضافوا مصيبة كبرى في طريق الطلبة الا وهي بدعة التطبيقي والاحيائي لغرض الاجهاز بشكل تام على ماتبقى من بصيص امل لدى هولاء الطلبة.

هل يعقل ان يلزم الطالب باختيار المجموعة العلمية التي سوف يذهب إليها وهو لم يدخل السنة الحاسمة ( السادس العلمي ) بعد، وبالتالي ليس له القدرة على معرفة إمكانياته في الحصول على المعدل المطلوب.

ولو سلمنا جدلًا بوجود هكذا نظام في بعض الدول – رغم أنني للأمانة لم اسمع بذلك مطلقا ً- فإنه قطعاً ليس بهذه الكيفية المدمرة. ثم لماذا لا ننتقي نظاماً أفضل كالذي موجود في الولايات المتحدة المعتمد على نظام《 GPA 》سالف الذكر بدل هذا النظام الكارثي.

أني لأعجب كيف لا يخرج الشعب عن بكرة أبيه بمظاهرة عارمة ضد البدعة الداعشية هذه المعروفة بنظام التطبيقي والاحيائي التي هدفها الواضح تدمير البلاد من الجذور عن طريق وزراء في أفضل درجات حسن الظن بهم لا يفقهون شئ في اي شئ أمثال الحالي محمد إقبال وقبله محمد تميم. حيث قام الأخير بتهديم كل المدراس في العراق في الدورة السابقة فيما اكمل الأول تهدم الطلبة من الناحية العلمية لكي تكتمل المسرحية بأجمل إخراج وسيناريو قطري- سعودي من خلال تهديم التعليم في العراق بشكل تام.

انتفضوا أيها العراقيون لمستقبل بلادكم وابنائكم فقد وصل الداء إلى العظم …

لقد وصلت عبوات الدواعش تحت مسمى التطبيقي والاحيائي الى أبنائكم واخوانكم، فيما الكتل والاحزاب منشغلون بموضوع التسوية التاريخية التي هي الأخرى أيضا بدعة خليجية بعبائة أردنية …

وللحديث بقية …

والبقية تأتي …
الشعب ينتظر …

عاجل ..محافظ واسط: رئيس الوزراء وافق على تعيين 119درجة في دائرة الصحة و40 درجة في الزراعة واعلان 787 درجة في التربية ،وجملة من القرارات تخص تمليك الاراضي وخدمة مواطني المحافظة
زعيم التيار الصدري يدعو الى تجمع مليوني لدعم انتخاب حكومة تنقراط
عاجل..تحرير اراضي راوة بالكامل ورفع العلم العراقي فيها
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ينعى استشهاد الزميلة رنا العجيلي
شرطة واسط تلقي القبض على 157 متهما بقضايا قانونية مختلفة
محافظ واسط : بعد اتمام اجراءات تمليك دور حي الحكيم لساكنيها بشكل قانوني ستعقبها مرحلة انجاز جوانب الخدمات
نائب محافظ واسط: تنفيذ حملة واسعة لرفع التجاوزات وسط الكوت ضمن خطة فرض هيبة الدولة والنظام
طيران التحالف الدولي يوجه ضربات جويه أسفرت عن تدمير معسكرات تابعه لعناصر داعش
محافظ واسط يطالب وزارة التخطيط برصد المبالغ لاستئناف العمل في المشاريع المتوقفة ويحذر من اندثارها
وزارة التربية تقرر اعتماد معدل السعي السنوي مناصفة مع الامتحان النهائي لمرحلة السادس الابتدائي
عاجل..هزة ارضية تضرب معظم انحاءالعراق
عاجل ..استشهاد ثلاثة ضباط جراء تحطم طائرة مروحية شرقي الكوت
كاريكاتير زواج القاصرات في العراق
العبادي يصل كربلاء المقدسة ويطلع على حملة تنظيق المدينة
عاجل: عمليات الجزيرة تشرع بتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني يشكر جميع الجهات التي شاركت في تغطية الزيارة الاربعينية
محافظ واسط وممثل المرجعية الدينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي يستعرضان خطة خدمة الزائرين والنهوض بواقع المحافظة 
الصدر يتلقى اتصالا من نائب رئيس حكومة كردستان
كربلاء : مشاركة عشرة الاف موكب في خدمة زوار أربعينية الإمام الحسين ع بضمنها 20 موكب عربي واجنبي 
شرطة واسط تلقي القبض على عصابة سرقت مبلغ 400مليون دينار ومخشلات ذهبية في النعمانية
عاجل..نائب رئيس كتلة الاحرار البرلمانية : نقف مع مسالة اشراف القضاء على عمل مفوضية الانتخابات وليس التنسيب للعمل ضمنها
الحشد الشعبي يلاحق بعض فلول داعش في محيط الحضر بعد تحريره
مجلس محافظة  النجف يفشل في عقد النصاب الكامل لاقالة قائد الشرطة
لجنة الطاقة في مجلس محافظة واسط: تبحث مع شركةACT الصينية امكانية تفعيل الاستثمار في مجال الكهرباء
اعتقال ثلاثة “إرهابيين” كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ارهابية في بغداد
إلقاء القبض على أخطر عصابة لترويج المواد المخدرة في البصرة
زيباري : شخص حول 6 مليار دولار لحسابه الخاص 

صحة كربلاء تتلف وتصادر خلال العام الماضي قرابة (335) طن من المواد الغذائية وأكثر من (10) مليون لتر غير الصالحة للإستهلاك البشري وتغلق (477) محلاً ومعملاً مخالف للشروط الصحية
الداخلية تقرر منح البطاقة الوطنية لفاقدي هوية الاحوال من خلال الحجز الالكتروني  
انخفاض النفط وسط ضبابية اتفاق أوبك
النقل تدشن خط طيران مباشر بين بغداد والعاصمة البيلاروسية مينسك
التجارة … تعلن عن توفر جرارات زراعية ايطالية المنشا للفلاحين والمزارعين
العبادي يوجه بتنفيذ مطالب اهالي الصويرة
سعد معن يعلن عن قرب تفعيل جميع مذكرات القبض المرسلة من الجهات المعنية
عبطان يفتتح اول قاعة رياضية مخصصة للرياضة النسوية
مجلس ميسان يخصص قطع أراضي لمقاتلي الحشد الشعبي
المباشرة باستلام مادة الرز الهندي من ميناء أم قصر لحساب البطاقة التموينية
الرافدين يستأنف اطلاق الاستمارة الالكترونية الخاصة بسلفة العشرة ملايين دينار للموظفين
ايران تدخل لحل الأزمة القطرية العربية عبر بغداد
سرايا السلام تحيي الشعائرالحسينية وسط مشاركة الاجهزة الامنية في واسط
تابعونا على الفيس بوك