عـــاجل

قوة امنية تطوق سارقا مسلحاً في احد المنازل شمالي بغداد النجم الساحلي التونسي يفوز على الهلال السعودي ويحرز لقب كأس زايد التماس الكهربائي يتسبب بنشوب حريق منزل في ناحية شيخ سعد وزارة الكهرباء تنجز جميع عقود تأهيل شبكات التوزيع وخطوط النقل في محافظة نينوى، ووصول المواد الحاكمة لعمليات اعادة الاعمار تكريم كادر وكالتنا العراق الحر نيوز من قبل مديرية الدفاع المدني في واسط ديربي بغداد ينتهي بفوز القيثارة بهدفين نظيفين نخبة مثقفة تمنح خلية الأزمة عهداً بالثقة في نينوى التربية : لم تصدر تعديلات على مناهجنا في الايام القليلة الماضية وما تناولته احدى وسائل الاعلام هو تشويش على الطلبة اثناء الامتحانات مستشفى الكوت تجري نحو (٣٢٥) عملية نسائية خلال شهر اذار الماضي فقط النجف تشهد افتتاح مبنى جامعة الكفيل ذات مواصفات فائقة الجودة إيناس المكصوصي تلتقي وزير الصحة والبيئة وتبحث معه جملة من القضايا تخص الواقع الصحي في واسط في ذكرى تأسيسه : رجال (الاعلام العسكري) لسرايا السلام ..جنود مجهولة صنعت واقع في ذكرى تأسيسه : رجال (الاعلام العسكري) لسرايا السلام ..جنود مجهولة صنعت واقع معلوم للنصر رئيس الوزراء العراقي يصل الى مدينة الرياض في مستهل زيارته الى المملكة العربية السعودية عضو مجلس واسط منتظر النعماني يبدي الحرص في تطوير مهارات الطلبة ويحث على دعم الفعاليات المدرسية

الصقر العراقي يعود محلقا

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share
0

 

العراق الحر نيوز/ مقالات

بقلم : د. علي يوسف الشكري

بعد غياب عن اروقة الجامعة العربية دام اكثر من ثلاثة عشر سنة بفعل سياسات النظام السابق الهوجاء التي جاءت على الحرث والنسل فحرقت الأخضر بسعر اليابس وجاءت نيرانها على الجار والشقيق. وعودة خجولة متواضعة بعد التحرير لم يكن بد منهااو بديلا عنها دامت لعقد ونصف من الزمان ، يعود العراق لأروقة الجامعة العربية قائدا ورائدا محتفا به بما حقق بعدان نقش المجد في صخر.
فقد اعتاد العراق ومنذ قمة القاهرة ١٩٩٠ على تلقي الضربات وفرض العقوبات وإيقاع الجزاءات حتى فرض عليه الحبس منفردا بين جدران الوطن الأسير بعيدا عن الحضن العربي الدافىء ، كيف لا وهو من وعد وهدد وزمجر ونفذ فغزا الجار الأقرب ، بل الشقيق الذي شاركه الدم قبل الحدود والتاريخ قبل الجغرافية والدين قبل العروبة فضلا عن وحدة السلالة والانحدار
وكذب قادته وصدقوا ما افتروا انهم قادرون على أسر وطن الغرباء كما الاشقاء ، فراحوا يهددون الكبار كما الصغار والاقوى كما الأضعف ، بل راحوا يتوعدون صناعهم ومن أنتجهم ناسين او متناسين ان الجميع عالم مطلع ، فما من طاغية مستبد يولد الا وراءه صانع باني ومخطط ومبرمج
وبعد سقوط الوطن أسير القوات الأجنبية راح يبحث عن الحضن الدافىء الذي يعيد له الكرامة المهدورة على يد طاغية أهدر انسانيته قبل الآخرين ، الا ان الصد والمقاطعة وغض الطرف كان البديل ، فراح العراق يبحث في دفاتره وأوراقه عمن يعيد العلاقات ويقيم الصلات ويتبادل التجارات ، فالعراق جريح أسير كسير دمي ، اذ حل الاٍرهاب محل الاضطهاد وراح الدم العراقي يسفك بسعر أرخص من الماء غير الرائق.
ومذ قمة القاهرة ١٩٩٠ وحتى قمة السعودية الاخيرة ، كان السائد المعتاد ، تصدر الشأن العراقي شؤون القمة ولكن ليس في جانبه الإيجابي بل في شقه السلبي ، والحصيلة مزيد من المقاطعة والعزلة والتأنيب والتوجيه بوجوب التصحيح والتصويب وتحديد المسار باتجاه هذا او ذاك.
وحدث الانعطاف الأكبر في قمة تونس التي مثل فيها العراق الرئيس صالح ، اذ كان العراق محط أنظار الجميع ، وراح رئيسه مرغوبا مطلوبا يقبل الجميع عليه ولا من مدبر ، فالقوي القائد يطلب اللقاء به والشقيق الودود الذي تبنى الوسطية يحتفي به ، ومن شحت عليه الثروة وضعف اقتصاده راح يرجو وصله .
وحدث الجديد المميز في هذه القمة ، ان العراق من القلائل الذي لم ينتظم لهذا المعسكر او يتحزب لذلك ، فهو صديق القاصي والداني ، الجار اقليميا والبعيد ، من شاركه الحدود ومن قاسمه الدم والعرق .
بل ربما كانت العامة الفارقة التي غابت عن سجل العراق في اروقة القمم ان كل الكلمات راحت تشيد بما أنجز وما حقق ، كيف لا وهو من توحد فيه الدم العراقي ،فاختلط الدم الكوردي بالدم العربي ، وقدم الشيعي نفسه السني في كل الميادين ، فراح العراق موحدا من اقصاه الى اقصاه بعد ان اريد له ان يكون فرق وشيع وملل ونحل ، وآن الاوان لان يعود العراق محلقا في سماء العرب وهو الهازم للارهاب والحامي للديار والذائد عن أشقاءه بعد ان قاتل اعتى ارهاب عرفه التاريخ نيابة عن العرب ، وكيف للعرب ان لا يحتفوا بالعراق القادم وهو من شرع بمشوار المليون ميل بخطوة واثقة . فعادت بغداد تحتضن بين جنباتها وفِي القصرين الرئاسي والحكومي ، الشرق والغرب ، الجار والإقليم ، المتحابين والمتضادين ، فالعراق الجديد عراق الوحدة ، صديق الجميع الا من قرر مجافاته ، عراق ليس فيه تحزب لهذا او مناصبة العداء لذاك ، فالعراق الجديد كما شعبه ، ناصر المظلوم ، غائث الملهوف ، داعم المحتاج مجالس الكبار ، فليس لعراق بتاريخه وجغرافيته وعمقه وثرواته وعلمائه وقادته وطاقاته الا ان يكون قويا ورائدا وقائدا متصدرا ، وربما ستكون ريادته في قمة تونس اول الغيث الذي يبدأ بقطر .انتهى

قوة امنية تطوق سارقا مسلحاً في احد المنازل شمالي بغداد
النجم الساحلي التونسي يفوز على الهلال السعودي ويحرز لقب كأس زايد
التماس الكهربائي يتسبب بنشوب حريق منزل في ناحية شيخ سعد
وزارة الكهرباء تنجز جميع عقود تأهيل شبكات التوزيع وخطوط النقل في محافظة نينوى، ووصول المواد الحاكمة لعمليات اعادة الاعمار
تكريم كادر وكالتنا العراق الحر نيوز من قبل مديرية الدفاع المدني في واسط
ديربي بغداد ينتهي بفوز القيثارة بهدفين نظيفين
نخبة مثقفة تمنح خلية الأزمة عهداً بالثقة في نينوى
التربية : لم تصدر تعديلات على مناهجنا في الايام القليلة الماضية وما تناولته احدى وسائل الاعلام هو تشويش على الطلبة اثناء الامتحانات
مستشفى الكوت تجري نحو (٣٢٥) عملية نسائية خلال شهر اذار الماضي فقط
النجف تشهد افتتاح مبنى جامعة الكفيل ذات مواصفات فائقة الجودة
إيناس المكصوصي تلتقي وزير الصحة والبيئة وتبحث معه جملة من القضايا تخص الواقع الصحي في واسط
في ذكرى تأسيسه : رجال (الاعلام العسكري) لسرايا السلام ..جنود مجهولة صنعت واقع
في ذكرى تأسيسه : رجال (الاعلام العسكري) لسرايا السلام ..جنود مجهولة صنعت واقع معلوم للنصر
رئيس الوزراء العراقي يصل الى مدينة الرياض في مستهل زيارته الى المملكة العربية السعودية
عضو مجلس واسط منتظر النعماني يبدي الحرص في تطوير مهارات الطلبة ويحث على دعم الفعاليات المدرسية
واسط تباشر بتنظيم وتعظيم الايرادات المحلية والمياحي يؤكد: ايراداتنا ستكون لدعم المشاريع ومتاحة للرقابة والتدقيق.
صحة النجف الاشرف اكثر من مليون واربعمائة الف فحص مختبري في مستشفيات النجف الشهر الماضي
الياسري يهنأ شابا نجفيا فاز بعضوية البرلمان الفنلندي
عاجل : تعطيل الدوام ليوم الاحد لبعض المحافظات
مفتش عام الداخلية: احباط عملية بيع عقار بأوراق مزورة في المنصور قيمته نصف مليار دينار
أغتيال الناشطة في مجال حقوق الانسان سعاد العلي في البصرة
جريمة تهز المشاعر في النجف ؛ خطف طفل ودهسه ووفاته ورميه في الحي الصناعي
إنفجار سيارة مفخخة بالقرب من مطعم وسط تكريت
الأنواء الجوية: استمرار هطول الإمطار في معظم المناطق الاحد
محافظ واسط : العمل في ملعب الكوت يجري بوتيرة عالية، بنسب انجاز بلغت أكثر من 60% ووستضاف فقرات انشاء منشآت رياضية اخرى فيه
تربية واسط :تنفيذ نحو 17 دورة تدريبية خلال الشهر الماضي
اجراء قرعة التصفيات الأولمبية الآسيوية اليوم الاربعاء
فرض حضر التجوال في البصرة
انطلاق مباراة مشاهير العراق ومشاهير العالم في ملعب جذع النخلة في البصرة
الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تجهز الصحة والسوق المحلية بمنتجاتها الطبية والبطانيات
مسؤول في واسط : الفساد المالي أهدر أموال إيواء النازحين
طائرات أف ـ 16 العراقية تنفذ ضربات جوية أستهدفت إجتماعاً لقيادات داعش الإرهابية داخل الأراضي السورية
واسط تعزواسباب عدم اكتمال مشروع مجاري الكوت الى نقص السيولة المالية
نائب محافظ واسط : شكلنا لجان لحسم مشكلة الباعة المتجاوزين في الكو
تفجير الكرادة يودي بحياة العشرات ويحرق المحلات والسيارات
النعماني : يتفقد مركز تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة و الاطراف الصناعية في الكوت
البصرة: مشروع العيادات المتنقلة في قضاء القرنة سيخل حيز التنفيذ.
إيران تحذر السعودية من السير على خطى المقبور صدام حسين
الحشد يقتل قيادي بداعش في صد هجوم للتنظيم غرب نينوى
المئات من ابناء واسط يخرجون بتظاهرات احتجاجية بسبب تردي واقع الكهرباء والوزارة توعد بتحسينها خلال ايام
تابعونا على الفيس بوك