عـــاجل

شيخ مشايخ عشائر السرايا اعلنا تضامننا مع توجيهات المرجعية حول تنفيذ السنن العشائرية رصد قانوني طلبة الدراسات العليا العراقيين يرفعون التهاني لجامعة الاديان والمذاهب وللشعب الايراني بمناسبة العام الهجري الجديد لماذا لم يخاف الزائرين!؟ لماذا لايخاف من الجائحة الزائرين!؟ فارسًا للثقافة والعدالة ( لست ادري هكذا ولدت )للمؤلف المبدع حسن علي مراد المحْجَر .. يوميات في زمن كورونا ــ كتاب لمؤلفه ،، جبار بچاي بحجة كورونا ،سيقتل التعليم  بالعراق خريجو الكليات الهندسية ينظمون مسيرة احتجاجية لماذا لايرى الزوج زوجته بعيون قانعة!؟ الاعلام ..سلطة بيدها (السلاح ) إني أراني أشرب خمرا رؤساء تحرير صحف مستقلة يحذرون من الإستمرار بتجاهل مطالبهم المشروعة خروج تظاهرات حاشدة  في البصرة تطالب بازالة المفسدين عراقنا وسط القلوب

العامل الثقافي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

العراق الحر نيوز /بقلم : محمد عبد الجبار الشبوط
محمد عبد الجبار الشبوط
مازالت الدعوات الاصلاحية والتغييرية التي نسمع اصواتها بشكل مستمر في بلدنا تتجاهل الفاعل الرئيس في الاصلاح والتغيير، وهو الانسان. ان الدعوة الى محاربة الفساد، او الدعوة الى النظام الرئاسي، او الدعوة الى اصلاح الاقتصاد، والدعوة الى اصلاح الخدمات، وحتى الدعوة الى اصلاح الانتخابات، كل هذه الدعوات تتجاهل حقيقة ان الانسان هو العنصر الفاعل في كل هذه المجالات، وما لم يتم اصلاح الانسان فليس من المتوقع ان تحقق هذه الدعوات اي نجاح يذكر في مجال الهدف الذي تنادي به.
طبعا استثني من ذلك الدعوة الى اقامة الدولة الحضارية الحديثة، لانها قائمة ابتداءً وانتهاءً على تنشئة الانسان المتحضر الحديث.
واذا كان الانسان هو محور التغيير والاصلاح، اداةً وغاية، فانه يتعين على دعوات التغيير والاصلاح ان تبدأ بتغيير الانسان نفسه.
وهذا يتطلب ان تعكف الدعوات الاصلاحية والتغييرية على دراسة طبيعة الانسان ونفسيته والعوامل المؤثرة في سلوكه ومواقفه.
وهذا يحيلنا مرة اخرى الى الاية القرانية المفتاحية في موضوعنا وهي اية التغيير الواردة في سورة الرعد والتي تقول: “إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ”، ومفادها كما هو ظاهر من نصها ان التغيير الاجتماعي لا يتحقق الا بالتغيير النفسي. وتغيير المحتوى النفسي يشتمل على عنصرين هما الفكر والارادة.
يتوقف النجاح في تحقيق التغيير على صياغة سلوك الانسان في مجال علاقاته الاجتماعية وعلاقاته الطبيعية. فاما علاقاته الاجتماعية فتشمل علاقاته مع الافراد، ومع المجتمع، ومع الدولة ومؤسساتها المختلفة، وغني عن الذكر ان العلاقات الاجتماعية السليمة يجب ان تقوم على اساس الثقة والتعاون والاحترام المتبادل والنزاهة والاشتراك في منظومة قيم اخلاقية وحضارية عليا تضبط سلوك الافراد.فيما تتشكل علاقته مع الطبيعة من استثمارها والحفاظ عليها والتمتع بخيراتها. وغني عن الذكر ايضا ان العلاقة مع الطبيعة تقوم على اساس العلم التراكمي بالتجربة وغيرها، والعمل سواء الفردي او الجماعي (التعاون).
وهذا كله يتوقف على الاتجاهات السلوكية العامة التي يؤمن بها الافراد وعلى اتفاقهم حول منظومة قيم عليا تتحكم بهذه الاتجاهات. ونسمي كل هذا بالثقافة السائدة في المجتمع. ومن هنا يأتي القول بالدور الكبير الذي تمارسه الثقافة في صياغة سلوك الفرد ونمط علاقاته الاجتماعية وعلاقاته مع الطبيعة.
وتوصلنا هذه المقدمات الضرورية الى القول بان العمل الاصلاحي والتغييري في اي مجال هو عمل ثقافي في المقام الاول سواء كان مجال الاصلاح السياسة او الاقتصاد او الادارة او الخدمات او الاجتماع او الدين او اي مجال اخر. والثقافة لا تعني فقط قراءة الكتب كما هو معروف، وانما تعني، كما قال تايلور في بداية كتابه “الثقافة البدائية” الصادر عام 1871 “ذلك الكل المعقد الذي يشمل المعرفة والإيمان والفن والأخلاق والقانون والعادات، بالإضافة الي أي قدرات وعادات أخرى يكتسبها الإنسان بصفته عضواً في مجتمع”، وهذا كله مما يؤثر في الاتجاهات والانساق السلوكية للفرد. ومعروف ان الانسان يكتسب هذا في البيت والشارع والمسجد والمدرسة والاعلام و التواصل الاجتماعي. واذا كان من الصعب التحكم بالبيت والشارع فان ذلك ممكن في المسجد والمدرسة. ومن هنا جاءت اهمية ان تنطلق العملية التغييرية من المسجد والمدرسة بعد ان تتبنى هاتان المؤسستان الاجتماعيتان المهمتان منظومة القيم الاخلاقية العليا الصانعة للاتجاهات السلوكية التي يتطلبها التغيير والاصلاح.
ومن هنا ايضا ارتبطت الدعوة الى اقامة الدولة الحضارية الحديثة في العراق بالدعوة الى تنشئة الاجيال الجديدة على منظومة القيم العليا الحافة بالمركب الحضاري المجسدة للثقافة الجديدة المعتبرة شرطا في التغيير.

الكاظمي يصل البصرة..ويضع حجر الاساس لمشروع ميناء الفاو الكبير(صور)
انباء تفيد باندلاع حريق داخل احد المعامل في منطقة الشورجة ببغداد.
واسط: القوات الأمنية تغلق مرقد الامام محمد الحائري على خلفية نزاع عشائري وتحذر المواطنين من الزيارة
رئيس الوزراء العراقي يستقبل الأمين العام للجامعة العربية ويبحث معه التطورات الإقليمية والدولية
خليه الاعلام الامني: تدمير وكر ومقتل إرهابيين بداخله بسلسلة ضربات جوية في جبال حمرين
القائد العام للقوات المسلحة يعلن إنهاء ما يسمى ’’ولاية دجلة’’ بعملية السيل الجارف
الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي تسجل هزه ارضيه في محافظه اربيل
وزاره الموارد المائية: تعلن عن دراسة خاصة في توزيع حصص الماء على المحافظات
إجرام بغداد: القبض على متهم بسرقة 53 مليون دينار من داخل عجلة
البرلمان العربي يعقد غدا جلسة لاصدار قرارات تدعم الانفتاح العربي على العراق
لاتتمنى إلا الحال التي جعلك الله عليها: هادي جلو مرعي
الصحة تصنف مناطق في بغداد وبعض المحافظات بـ”عالية الخطورة”
أطلقه من اسطنبول بعد أن غادر العراق باحثاً عن الهدوء والاستقرار ” 40 كهرمانة ” معرض افتراضي للفنان بسام الخناق
ضبط هدر بالمال العام باكثر من 77 مليون عبر منفذ ميناء ام قصر في البصرة
وزير الزراعة يجري جولة بين حقول الطماطم(صور)
إيران تعرض مقترحاً للعودة إلى الاتفاق النووي
نفط ميسان ” يحتضن اجتماعاً موسعاً للجنة الصحة والسلامة والبيئة الخاصة بالقطاع النفطي
شرطة نينوى تلقي القبض على أب اضرم النار في ولده
كهرباء واسط تنصب معدات محطة ثانوية وسط الكوت لتعزيز الشبكة المجهزة
القوات الامنية في ميسان تلقي القبض على متهم بالإرهاب وآخر بتجارة المواد المخدرة
تجمع عقول يدعو للتظاهر لكشف جناة اغتيال الروائي والأكاديمي علاء مشذوب
العراق يتجه للاكتفاء الذاتي في مجال المحاصيل الزراعية
تعرض منزل مدير عام صحة الكرخ لاعتداء ارهابي فاشل
اشراقة للسيد جليل النوري
المتحدث الرسمي لوزارة الصحة :لا يوجد أي نقص في تجهيزات الدم إلى المستشفيات وأغلب الجرحى غادروا المستشفيات
بعد اختتام زيارته للسعودية عبد المهدي الأوضاع بالمنطقة صعبة ومعقدة
شركة ZoodMall تطرح عروضها في اربيل بمناسبة رأس السّنة!
عاجل:  العبادي يتوجه الى المملكة السعودية  
انتخاب برهم صالح رئيسا للجمورية بعد حصوله على 219 صوت
برشلونة يفوز بصعوبة على بلد الوليد في الليغا الاسبانية
مجلس البصرة يخصص 100 مليون لناحية أم قصر
استراليا تستمر بتطبيق نظام استقبال المهاجرين حسب النقاط
بتدخل مباشر من قبل كتلة الاحرار في البصرة المازني يؤكد إلغاء أوامر قبض بحق ٥ من ابناء الخط الصدري
الاستخبارات تضبط منصات اطلاق صواريخ وعبوات ناسفة في الانبار
القضاء الأعلى يصدر توضيحاً بشأن مذكرة القبض بحق الإعلامي هاشم العقابي
عاجل…..مجلس النواب يقر قانون حظر حزب البعث
البرلمان العربي يعقد غدا جلسة لاصدار قرارات تدعم الانفتاح العربي على العراق
شركة ديالى العامة تجهز كهرباء الجنوب بآلاف المقاييس الالكترونية والمحولات الكهربائية
العراق يبدأ بتصدير التمور والمحاصيل الزراعية الى خارج البلاد
محافظة الانبار تعيد فتح المساجد في عموم المحافظة
تابعونا على الفيس بوك