http://www.iq-alhurnews.com/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

خروج تظاهرات حاشدة  في البصرة تطالب بازالة المفسدين عراقنا وسط القلوب مرصد الحريات الصحفية يصدر بيان هام حول وضع بعض الصحفيين لماذا الحقد الفرنسي على نبيٍّ حرر البشرية من الطواغيت؟ مسيره احتجاجيه للحشد الشعبي في كركوك الان إعتقال عدد من الصحفيين والإعتداء عليهم عند مقر أحد الأحزاب الكردية في بغداد خطيب الكوفة يطالب المتظاهرين بالمحافظة على شرفية ثورتهم ذكرى انتفاضة تشرين السلطة الرابعة .. حضور مميز رغم المحاذير ” المهم نقل الحقيقة “ الصدر يشن هجوما على نتنياهو محذرا بنهايتهم في حال القدوم الى العراق خريجو كليات الإعلام يتظاهرون أمام وزارة الثقافة للمطالبة بالتعيين المساواة فى الاديان ( من سلسلة لا للتطرف ) الأخلاق. اساس حضارة الامم الحياة خدعة خطيب جمعة الكوت يؤكد باتباع الاسس القيمة للصوم والرجوع لله للخلاص من البلاءات

العراقيون أصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم
(مصطفى الكاظمي انموذجا)

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

العراق الحر نيوز /بقلم :د.قاسم حسين صالح

( شكرا مصطفى الكاظمي انك اثبت مصداقية توقعاتنا فيك يوم لامنا كثيرون..وصبرا، فان العراقيين اصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم)،عتب علينا بعضهم بقولهم (ليش تحجي عالعراقيين اهوايه / وين المساكين اصعب خلق الله وي الحاكم..واحد كادهم مثل الغنم للحرب وصفكوله وهوسوله، او واحد سواهم غنم لا صوت ولا صوره/ والله العراقيين افقر منهم ماكو بالدنيا).

مقولتنا هذه كنا نشرناها من زمن بعيد في صحف عراقية وحوارات تلفزيونية، مستندين في ذلك الى قراءة سيكلوجية تمتد لاكثر من 1400 سنة . فالخلفاء الراشدون كانوا يراعون العراقيين في التعامل ويأخذون اعتراضاتهم مأخذ الجد.وحتى قبل الاسلام، كان العراقيون يوصفون بأنهم ما استسلموا لضيم وما رضخوا لظالم ولا انبطحوا لسلطة ولهذا كانت اعتراضاتهم على الولاة متكرره. ولدى الجاحظ تفسير علمي لاعتراضاتهم هذه بقوله:( والعلّة في عصيان أهل العراق على الامراء، انهم أهل نظر وذو فطنة ثاقبة،ومع الفطنة والنظر يكون التنقيب والبحث. ومع البحث يكون الطعن والقدّح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء واظهار عيوب الامراء..وما زال العراق موصوفا” أهله بقلة الطاعة والشقاق على أولي الرئاسة )..فالعراق هو البلد الذي تؤخذ فيه السلطة بالقوة المصحوبة بالبطش بمن كانت بيده،وهو البلد الذي نشأت فيه اكثر المدارس الفكرية تأثيرا” في الأخلاق والدين والسياسة( البصرة، الكوفة، بغداد، أهل الصفا، المعتزله، المذاهب الخمسة..) التي نجم عنها سيكولوجيا الخلاف مع الأخر والميل الى الجدل.

والحقيقة المرّة التي افرزتها سنوات ما بعد التغيير ان معظم من كانوا يصفون انفسهم مناضلين(ونستثني المخلصين منهم وهم قلّة) افلسوا اعتباريا حين استلموا السلطة وازداد الشعب شقاءا ومذلّة ومهانة بوجودهم.

والتحليال السيكولوجي لهذا النوع من( المناضلين )هو أن طبيعة شخصياتهم من الصنف الذي يتحكم به دافعان:السلطة والثروة وكلاهما يتعارض مع النظام الديمقراطي الذي يؤمن بمبدأي التداول السلمي للسطة والعدالة الاجتماعية.ولهذا كانت كراهية العراقيين لحكامهم الديمقراطيين مشروعة، لأنهم تركوهم يعيشون في محن صنعوها،فعشرات آلاف الخريجين من حملة البكلوريوس بلا عمل،ومدن خربه،وقرى موبوءة..وعاصمة كان الشعراء يتغنون بها لجمالها تحولت الى أخطر واوسخ مدينة بالعالم..وسياسيون صريحون وآخرون بأقنعة مقاولين تحولوا الى (حراميه) في شبكة من حيتان وأسماك متنوعة الأحجام..في أبشع وأجشع مافيا في تاريخ الفساد بالعراق،وسكوت عن محاسبة فاسدين ومفسدين لأنهم محسوبون عليهم.

وليس صحيحا ما قاله كاتب امريكي بأن العراقيين اغبياء في قبولهم بحكامهم الحاليين،وله نؤكد لو ان امريكا رفعت حمايتها لهم لرأيت كيف سيفرون من غضب العراقيين اليكم والى حلفائكم..وقد يكون حكم الكاظمي قد قرع الجرس صمتا!العراقيون والكاظمي منذ ان ترشح اربعة لمنصب رئيس الوزراء (شياع السوداني، توفيق علاوي،عدنان الزرفي ،
ومصطفى الكاظمي..قلنا بالنص ( ان الأمور ستؤول بالنهاية الى الكاظمي).

ولقد تابعت مواقف العراقيين من يوم تكليفه فتوزعوا على اصناف: صنف يرى ان الكاظمي (منهم وبيهم ) ولن يستطيع فعل شيء لأنه خرج من رحم الأحزاب الفاسدة ، ولا داعي للعجلة فأحزاب السلطة هي التي جاءت به ، كلهم لا تنتظر منهم خيرا / وصنف يريد ان تنفذ كل المطالب بيوم وليلة:( ماذا عن الفاسدين وسراق المال العام؟ اذا لم نراهم في السجون فالوعود كلام)/ وصنف يسخر من واقع الحال(ماني بحال الراح ولاني بحال الجاي، بحال البير الشربو منه وبزو بيه، يلشاتل العودين خضر فرد عود لو هوه اكبر زوج لو احنه الهنود، وعوده..قبل الاكل لو بعده! )/وصنف يحتج:(يادكتور ماذا عمل الان حتى تقدم له الشكر،هل الذين قبله طبقوا ما صدعوا رؤوسنا وعلى رأسهم الشهرستاني الذي صدر الكهرباء للخارج)..وصنف يعلل النفس بالآمال والتمنيات وهم الأقلية،وقليل جدا من قال له (عفارم)!

تحليل سيكولوجي

للعراقيين الحق في ان يشككوا بالسيد الكاظمي،لأن الذين وافقوا على توليه الحكم هم الذين اذاقوا العراقيين مرّ العذاب عبر سبع عشرة سنة من خلق المحن والترويض على الأذلال والخضوع بتوالي الخذلانات والخيبات. ولكن ليس صحيحا ان يعتمدوا سيكولوجيا (الأعمام) بأن الكاظمي لا يختلف عن سابقيه،وعليهم ان يغادروها الى ما يقوم به من افعال ثم يحكموا.ففي اول اجتماع لمجلس الوزراء اصدر السيد الكاظمي حزمة اجراءات بينها اطلاق رواتب المتقاعدين، والايعاز باطلاق سراح الموقوفين من المتظاهرين،واعادة الفريق عبد الوهاب الساعدي لجهاز مكافحة الارهاب التي ستثير مخاوف مليشيات تابعة لأيران.
وفي اليوم التالي (10 آيار) قام الكاظمي بزيارة هادئة ومفاجئة لمديرية التقاعد العامة ليتأكد بنفسه من تطبيق القرار،والتقى المواطنين في سابقة ما قام بها قبله احد من حكّام الخضراء الذين احاطوا انفسهم بأفواج من الحمايات.مؤشرات سيكولوجية لأنني أوظف (اصبوحة اليوم) احيانا لأغراض سيكولوجية فقد كانت آخرها:) الحاكم الذي بدأ منحازا لشعبه ويخذله المحتجون (لأنه منهم) فأنهم يضطرونه اما الرضوخ لخصمهم او المغادرة)..اليكم نماذج من اجاباتهم:

-معك حق، ولكنهم يحتاجون اثباتات اقوى لهول ما صار
-الاجراءات الصائبة التي تخدم الشعب ستقطع الشك باليقين ليكونوا داعمين
-اول اخطاء الكاظمي هو احالة الحكومة السابقة على التقاعد بدل محاكمتهم
-(لازم ينطوه فرصة خو مو من اول يوم يصفي كل شي)
-رجل ورث سيارة مقلوبة ليس فيها بطارية واجهزتها محطمة وخصومه يهددونه وتريد منه ان ينقلنا فيها .دعوه يصلح الأجزاء المهمة فيها لكي تسير اولا.-اعتقد بدل ان يأمر بتشكيل لجنة تقصي الحقائق (وجيب ليل واخذ عتابه) المتعلقة بالانتفاضة وما لحق من قتل وجرح واختطاف
،اليس من الأفضل ان يصدر اوامر باعتقال الطرف الثالث وبعض القيادات الامنية ..له تكملة . تصفح الصفحة أن احببت.

عاجل تفريق المتظاهرين باثر القيام بغلق شارع وحرق الاطارات بالبصرة
شرطة واسط بالتعاون مع سرايا السلام تلقي القبض على مجموعة استهد
خروج تظاهرات حاشدة  في البصرة تطالب بازالة المفسدين
استثمار واسط :لدينا جدية باستقطاب المستثمرين بشان تنفيذ المشاريع السياحية والترفيهية بالمحافظة
تعاون بين وزارة النفط ومحافظة كركوك لضمان الحصة من المشتقات النفطية
المالية النيابية تنفي وجود اي توجه لخفض مخصصات الموظفين
الكاظمي يصدر بيانا هاما ويشكل لجنة لادارةشوون محافظ ذي قار
الكاظمي يتابع الاستعدادات لمواجهة مياه الأمطار باحدى محطات تصريف المياه ببغداد
الامن الوطني يضبط كدس عتاد يحمل مادة c4
خلية الأزمة النيابية تحمل وزارة التربية النتائج الوخيمة في اعادتها للدوام في المدارس 
عراقنا وسط القلوب
ضبط مادة الهيروين والكرستال في مركز كمرك الشلامجة الحدودي
مفارز الامن الوطني تلقي القبض على متهم يتاجر في الحبوب المخدرة باحدى ضواحي بغداد
محافظ واسط: افتتحنا مدرسة ونستعد لافتتاح نحو ٢٠ مدرسة انشاء جديد بالتزامن مع بداية العام الدراسي
 وزير الداخلية يوجه ببذل المزيد من الجهود لفك الازدحامات المرورية
انضمام اللاعب ضرغام صبحي الى نادي كربلاء العراقي
محافظ واسط يطالب الحكومة المركزية بأطلاق منحة الطوارئ السنوية المخصصة لمواجهة سيول الامطار
البرلمان يستعد للتصويت على قانون قد يضع نصف الشعب العراقي في السجن
جهاز مُكافحة الإرهاب تُنفذ حملة كُبرى لمُلاحقة بقايا عصابات داعـش الإرهابية في مُحافظات {ديالى،كركوك،الموصل، الأنبار}
وزارة المالية مطالبة بتسهيل مهام الصحفيين وإلغاء تعليمات مضرة بحق المواطن في الحصول على المعلومات
بابل :تقليص الدوام الرسمي الى الساعة الواحدة ظهراً خلال محرم
استراليا تمتنع عن تقديم المساعدة لاعادة جثة لاجى افغاني الى وطنه
تنظيم مسيرة حسينية بمناسبة اربعينية الامام الحسين (ع) في استراليا
واسط تستعد لفتح معبر الشهابي أمام الزائرين الإيرانيين لأربعينية الإمام الحسين ( ع)
بعد خسارته نهائي امم اسيا 2019 المنتخب الياباني يترك رسالة في غرفة تبديل الملابس
امن الحشد يُبلغ اصحاب القاعات في الموصل بمنع إقامة الاعراس لغاية 10 محرم
مكتب الهميم يصف “فضيحة التجسس” بـ[المؤامرة] ومنافسة من الحزب الاسلامي
مجلس التنسيق العراقي السعودي يعقد جلسته الثامنة ويقرر توحيد الاجراءات الكمركية
التعليم تعلن ضوابط القبول ضمن قناة المتميزين
في اول اختبار لزيدان ريال مدريد يهزم سلتافيغو بهدفين في الليغا الاسبانية
حزب الاستقامة الوطني يعقد مؤتمره التأسيسي تحت شعار “التغيير نهجنا .. والاصلاح رائدنا”  
محافظ واسط يحمل وزارة الاعمار الاسكان والبلديات مسؤولية تأخر استئناف العمل في المشاريع  المتوقفة
الكويت: نتطلع ألى تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والكويت وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين
امام جمعة البصرة : لابد من التزام الهدوء والحذر لتلافي الوقوع في فخاخ الشيطان والابتعاد عن الفتنة وحفظ السلم الأهلي
داعش الارهابي يقوم بتفجير البرج الرئيسي للكهرباء خط 32 بالقرب من قرية بريمة في الحويجة
مصادر محلية : اصابة اكثر من 130 متظاهر ورجل امن و مقتل ثلاثة في النجف الأشرف خلال اليومين الماضيين
القوات الامريكية تعتزم الانسحاب التدريجي من العراق
الحكومة البصرة : بإعادة تطبيق حكم الاعدام فيما يخص قضايا المخدرات
اعلنت مصادر عن خروج تظاهرة أمام السفارة الفرنسية في بغداد تنديداً بتصريحات ماكرون.
وزير الشباب والرياضة :: يتم الانتهاء من مراحل تنفيذ ملعب الكوت خلال شهر مايس عام 2018، وسنشرع باستئناف العمل في ملعب كركوك قريبا
تابعونا على الفيس بوك