http://www.iq-alhurnews.com/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

سفراء آل الصدر يشرعون بخطى  متسارعة لتطبيق شعار( الحوزة والمجتمع لا ينفصلان) دفاع مدني واسط يتمكن من السيطرة على حريق مطحنة الحبوب الصناعة تتعاقد مع شركة سلوفاكية لتطوير معدات عسكرية ارتفاع درجات الحرارة في اليومين المقبلين كروبات الفساد المياحي يعلن عن إحالة أكثر من 140 مدرسة في واسط للترميم مطار بغداد الدولي، يعلن عن مجموعة من الاجراءات التي تخص المسافرين المغادرين بعد ترحيل العراقيين ،أستراليا تقوم بترحيل مهاجرين سريلانكيين غير شرعيين للتخفيف عن كاهل الحجاج من الناحية المادية .. ديوان الكوت الثقافي يطلق مبادرة جديدة وصول اول القوافل البرية لحجاج مدينة الكوت ناشِط إغاثي يُطعن بالسكين في نينوى مقتل جندي امريكي في نينوى وإصابة مترجمه التخطيط تبحث سبل تعزيز البعد التشريعي في التنمية المستدامة وزارة الكهرباء تبرم عقدين مهمين الاول مع شركة بستك الماليزية نائب عن نينوى : أبلغنا وزير الهجرة والمهجرين عن رفضنا لاستقبال عوائل داعش في نينوى

الموصل وشبابها والمطرقة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share
0

مقال / شهاب الصفار

ثلاث سنين بأيامها ولياليها استمر احتلال المتشددين الاسلاميين لمدينة الموصل مركز محافظة نينوى , سنين عجاف خلفت ورائها مدينة شبه ميتة لا تملك زمام أمورها وتقف عاجزة في وجه من يحاول اغتصابها بحجة تمثيلها سياسياً أو اقتصاديا او اجتماعياً , تارة تجدها تميل على ميمنتها فتبكي حالها ولا تصحو من حزنها الا بصفعة قوية تسيل بفعلها الدماء وتارة تميل على الميسرة فتحايلها العنزة الجرباء , نعم تلك العنزة التي بقيت مربوطة بشوارع وازقة وأحياء ميسرة المدينة لسنين طوال سبقت ضياعها لتأكل وتشرب وتسرق وتقتل وتُبيح دماء احسبتها رخيصة لا تتجاوز تكلفة اقصائها ثمن رصاصة يطلقها عميل باع دينه ودنياه وعقيدة اجداده الاولين .

تمر الايام ويقدر للموصل ان تخرج من صومعة احتلال المتشددين لها , احتلال زاد على الثلاث اعلاه , تسع سنين بدعوة سرية تحضيرية تغاضى عنها الجميع وكأنهم تسابقوا لدعم تلك التنظيمات على رص صفوفها ودك اعمدة دولتها منذ البداية بتفويض بعض المتملقين من المحسوبين على اهلها , خرجت لتستنشق عبير ورودها من جديد لتلم ركامها وتبني به جديد حضارتها التي اُزيلت بفعل فاعل , خرجت لتربت على اكتاف ابنائها الذي خسروا كل شيء بعد ان امتصت السنين العجاف رحيق اعمارهم وذراريهم , ولكن هيهات منهم ان يتركوها .

مر اكثر من عام ونصف العام على اكتمال تحريرها , عام ونصف من التخبطات والنكسات والدماء , ما أن نهضت من نكبة إلا وألحقوها بأقوى منها ليُبقوا اهلها جاثمين على رؤوسهم ضمن إطار الإغماء المتعمد الذي امسى حالها كحال التنويم المغناطيسي , صنعوا المفخخات من جديد وشقوا بشظاياها أجساد اطفال الموصل , يرهبونهم تارة ويسكتونهم بتعمد تارة أخرى , يُخرِسون اما بالإقصاء او بالتكميم الاصوات التي تنادي بغير ما ارادوه لهذه المدينة الجحود الصماء متجاهلين إمكانية تخليق اجيال جديدة جلودها كالألماس لا تؤثر بها عوامل تعريتهم ابداً .

من بين كُل هذا بدأت ملامح الاستغلال والضحك على الذقون تظهر شيئاً فشيئاً على وجوه بعض من ظن بإمكانه الاستمرار بمسرحية اختلاق المثاليات والازمات من بنات افكاره بتوجيه اسياده , تارة تجده ناشطا نشيطا ينشط لحال اهله , وتارة منافقاً بائعاً لضميره بفتات الدراهم على حساب اهله , نعم هُم انفسهم من اعطوا التشريع لتنظيم الرعاع ابان حكمه للمدينة , وهم انفسهم من تجدهم يتفاخرون بصلاة قربهم من بعض المتنفذين امنياً يصون بذلك ميمنة وميسرة ويقحمون به انوفهم الطويلة بكل مفصل تطأه .

ضحكوا على شباب تلك المدينة واستغلوا شرارة انطلقت بعفوية لتطالب بمسخ الفساد واسترداد حقوق اهلها المظلومين , بعد فاجعة العبارة التي اهلكت نسلهم وتركت على ضمائرهم ندباً لن تمحوه عوامل تعرية الأزمنة على تعاقبها , لم يكتفوا الى هذا الحد بل وحاولوا مستقتلين ضم هؤلاء الشباب بتنسيقات وتجمعات مشبوهة تحت ظل السياسيين ليكونوا ورقة ضغط على الرأي العام الموصلي فيما لو أرادوا تحريكهم مرغمين ام بإرادتهم , شباب تجاهلوا تعمداً تاريخ مدينة دفن امثالهم تحت ترابه وخلد مستضعفي المدينة رغم غبار الازمنة الذي حاول جاهداً تغشية الآراء ضدهم .

سفراء آل الصدر يشرعون بخطى  متسارعة لتطبيق شعار( الحوزة والمجتمع لا ينفصلان)
دفاع مدني واسط يتمكن من السيطرة على حريق مطحنة الحبوب
الصناعة تتعاقد مع شركة سلوفاكية لتطوير معدات عسكرية
ارتفاع درجات الحرارة في اليومين المقبلين
كروبات الفساد
المياحي يعلن عن إحالة أكثر من 140 مدرسة في واسط للترميم
مطار بغداد الدولي، يعلن عن مجموعة من الاجراءات التي تخص المسافرين المغادرين
بعد ترحيل العراقيين ،أستراليا تقوم بترحيل مهاجرين سريلانكيين غير شرعيين
للتخفيف عن كاهل الحجاج من الناحية المادية .. ديوان الكوت الثقافي يطلق مبادرة جديدة
وصول اول القوافل البرية لحجاج مدينة الكوت
ناشِط إغاثي يُطعن بالسكين في نينوى
مقتل جندي امريكي في نينوى وإصابة مترجمه
التخطيط تبحث سبل تعزيز البعد التشريعي في التنمية المستدامة
وزارة الكهرباء تبرم عقدين مهمين الاول مع شركة بستك الماليزية
نائب عن نينوى : أبلغنا وزير الهجرة والمهجرين عن رفضنا لاستقبال عوائل داعش في نينوى
قسم شؤون الشهداء وجرحى الشرطة في المثنى يزور عوائل الشهداء
شرطة بغداد تعثر على جثة غريق في النهر
ضبط كدس من العبوات الناسفة والقذائف بعملية امنية في الانبار
العرب تعلن الحداد بوفاة السبسي
لائحة اسعار العملات العربية والأجنبية مقارنة بالدينار العراقي اليوم الجمعة
بارزاني يبحث مع وفد امريكي معركة تحرير الموصل
عاجل .. لقاء العبادي بالسيد مقتدى الصدر في الحنانة
عاجل انباء عن هجوم مسلح على سجن التسفيرات لوزارة الداخلية قرب ملعب الشعب .. وتمت السيطرة عليه فوراً
اصحاب مركبات الحمل يخرجون بتظاهرات احتجاجية ضدالقائمبن على منفذ زرباطية الحدودي والمشرفين على الميزان الجسري
عاجل ..محاولة اغتيال فاشلة للمرجع الديني اية الله فاضل البديري في النجف الاشرف
أربيل تلغي شرط الكفيل في دخول العراقيين من المحافظات الأخرى إلي
اهالي هيت يطلقون حملة للمطالبة بتحرير ما تبقى من مناطق الانبار
مدير عام صحة الكرخ يطلب اعفاءه من مهامه ووزيرة الصحة تدعو الادارة المحلية الى عدم التمسك به
السكك الحديد: تسيير قطار ثاني إلى الفلوجة اعتبارا من بداية الشهر المقبل
مقتل واصابة 32 شخصا بانفجار مفخختين يقودهما انتحاريان شرقي الموصل
اقالة نائب رئيس الهيئة الوطنية للمساءلة والعدالة من منصبه بعد تعيينه بشهادة مزورة
عاجل لواء الكورد الفيليين ١١٠ يقتل انتحاري اراد تفجير نفسه داخل مقهى في بعقوبه قبل قليل
عاجل…المرعيد محافظا للنينوى
صحة ديالى تعلن توفر لقاحات الانفلاونزا الموسمية في جميع قطاعاتها الصحية
روسيا تعلن توريدها دفعة كبيرة من دبابات ت-90 الى العراق
القوات الأمنية تقطع جسر الجمهورية بالحواجز الكونكريتية
كلية الزراعة في جامعة واسط تحتضن مهرجان يوم اليتيم العالمي
النقد الدولي يرفد اقتصاد العراق باكثر من 600 مليون دولار
في قرعة الدور ربع النهائي لدوري ابطال اوربا اياكس يصطدم بيوفنتوس
التربية تعلن الضوابط الخاصة للتقديم للامتحانات الخارجية
تابعونا على الفيس بوك