عـــاجل

الحياة خدعة خطيب جمعة الكوت يؤكد باتباع الاسس القيمة للصوم والرجوع لله للخلاص من البلاءات خطيب جمعة الكوت يحذر من خطط دول الاستكبار الرامية لاشاعة حالات الانفلات والخراب بالعراق رفع الشبهات عن ” مقتدى الصدر”  تظاهرات السيادة .. الجمعة القادمة ومضة؛ ياعراق سر خلف الحسين لكربلا موظفو الاجر اليومي في واسط يوجهون استغاثة لاتخاذ موقف مساند لصرف رواتبهم المتاخرة ََمحافظة ا٥٥خاص  قرأءة تحليلية لتغريدةالصدر الاخيرة عن جيل البوبجي المتمرد .. نتحدث سفراء آل الصدر يشرعون بخطى  متسارعة لتطبيق شعار( الحوزة والمجتمع لا ينفصلان) كروبات الفساد المرجع الديني الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله): قمة مكة قمة في الحقارة والنذالة لتدنيس المقدسات واعلان الحرب على الاسلام والتقرّب من الكيان الصهيوني الغاصب رئيس مجلس ادارة وكالة العراق الحر نيوز الزميل رحيم العتابي يهنئ الزميله ((الصباح)) بمناسبة ايقادها الشمعة السادسة عشر العراقيون..وسيكولوجيا الأعتذار و الخلاف مع الآخر مداخلة هيفاء الأمين مثالا

رفع الشبهات عن ” مقتدى الصدر” 

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share
0

العراق الحر نيوز / بقلم :علي رحيمه العتابي

العديد من المقالات كتبت قبل التظاهرة المليونية وهي تحمل الكثير من المغالطات وأكاد أجزم أن من كتبها هم ذيول سفارة الاحتلال ومن ينفذون أجندة مريبة وذلك لأمور أو كتاب لا يرون الواقع كاملا ويسارعون لتشويه رؤية تخالف أدلجتهم.

الصدر هدد بتظاهرة مليونية بتاريخ ١١/١١/٢٠١٩
أي قبل مقتل سليماني والمهندس ب٢٣ يوما!
الصدر معروف برفضه المشروع الإيراني، وعدم انضمامه إلى محورهم وتبعيتهم بل قد تمنوا إزالته عن طريقهم، لكن ذلك سيقصم مشروعهم إلى الأبد ويخلق لهم أعداء كثر، ومع كل ما تقدم ذكره فهو لا يكن العداء لإيران بل يراها دولة جارة صديقة للعراق معها مصالح وعلاقات وهو ضد مشروع القومقچية والبعثية الذين يرفعون لواء العداء لإيران فقط!

إيران قد تحسب بانها  شقت صف التيار، وجعله إلى ينقسم الى فصائل وقد تكون قد نجحت بعض الشيء، لكنها فشلت كثيرا في جوانب أخرى.
الصدر جعلهم  أمام الأمر الواقع حيث سعى الى اتخاذ عدة خطوات هامة منها:

تشكيل مقاومة دولية كل يقاتل المحتل في بلده ومن بلده ، وبذا خلص العراق من جعله ساحة للصراعات الإقليمة والدولية.

عمد الى تحجيم دور الفصائل المسلحة المؤثر بالاوساط العراقية مع الاصرار على عدم جعلها البلد كساحة للحرب.

دعوة الصدر لإلغاء الاتفاقية الامنية مع امريكا باتباع الطرق السياسيّة والدبلوماسية وتاثير الفئاة الشعبية والثقافية،
وجعل الحل العسكري أخيرا.

بهذه الخطوات قد منع وقوع الحروب والصدامات.

واما دعوته الى التظاهرة المليونية كانت بمثابة فتحا مبينا، كونها حركت الهمم واشعرت الراي العام بحجم الجماهير المناهضة للاحتلال ، فيما أغاضت أجندة أمريكا في الاحتجاجات وافرزتهم أكثر، وبان ذلك واضحا حينما شاهد الجميع  الهجمة الشرسة تجاه الصدر عقب انتهاء التظاهرة .

السيد مقتدى الصدر أصدر بيانا، دعا من خلاله إلى عدم الاعتداء على ثوار تشرين ولو بكلمة، وبذا قطع ألسن الكذب التي شوهت التظاهرة على انها ضد ثورة تشرين!

فالإشكال قد رُفِعَ بعد التظاهرة وقبلها، حيث لمس الجميع بانها موجهة ضد الاحتلال وليس للشعب المحتج،  بوصفهما نوران انطلقا من سراج واحد.

وماكان أبعداها عن ساحة التحرير الا  خطوة لتجنيب الاطراف الاحتكاك ، ولم يحصل كما كانت تتمناه والأحزاب المفسدة الرافضة للتظاهرة، وبعض أجندة المتظاهرين المشبوهة؛  التي كانت تتطلع الى ضرب وافشال مشروع الإصلاح الشامل.

يتضح من ذلك ان السيد مقتدى الصدر له قراره العراقيّ الخالص الذي لا يخضع لإيران ولا لغيرها، وقد اثبت انه رجل المقاومة الأوحد في العراق، فلا يمكن إخضاع مقاومته ورفضه لأي محور.
أضف إلى أنه حذر ومنع بحنكته وادارته للامور ، من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الدولية والإقليميّة.
انتهى

 

صحة واسط تنفي طلبها مساعدات تخص المصابين بفايروس كورونا
تظاهرة لموظفي العقود في واسط للمطالبة بصرف رواتبهم الشهرية
بالوثيقة؛ ستة نواب عن واسط يعلقون عضويتهم في البرلمان
رئيس قبيلة الدبات: العفو الذي صدر من السيد مقتدى الصدر لايمنع القبيلة من اتخاذ الاجراء المناسب بحق المعتدين
حقوق اللاجئين تبدي قلقها من نقل محتجزين إلى أمريكا
الدفاع المدني :انقاذ ستة اشخاص علقوا بمصعد كهربائي وسط الكوت
الحياة خدعة
صفاء هادي يشارك في حملة الاتحاد الآسيوي للتأثير الايجابي
اطباء واكاديميين يطالبون بإطلاق سراح اللاجئين في استراليا
مجموعة ” التنمية والتطوير” في الحي تساهم بـتوزيع 600 سلة غذائية لدعم لاغاثة العوائل الفقيرة
الجيش الابيض في واسط .. كرماء قدموا أنفسهم .. محجورون من غير إصابة
خطيب الكوفة يطالب الحكومة باطلاق سراح المعتقلين المقاومين للاحتلال
مقبرة آهلة
الامم المتحدة تعلن استعدادها لتقديم المساعدة للاجئين من بينهم عراقيين في ماليزيا وبنغلاديش
بنات طارق!
العراقيون أصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم
(مصطفى الكاظمي انموذجا)
الكشف عن جريمة قتل غامضة لطفل يبلغ من العمر 6 سنوات في واسط
وزارةالداخلية تحدد المشمولين بحيازة السلاح
اتحاد القوة البدنية يصدر حزمة قرارات ويقاضي نقابة الرياضيين العراقيين
اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية تقرر بحظر التجوال من الساعة 5عصرا لحد 5فجرا
العراق في المرتبة 112 عالميا والخامس عربيا ضمن قائمة افضل الدول ديمقراطية
نقيب الصحفيين العراقيين يستقبل عضو مجلس النواب انسجام الغراوي ويشيد بتعاون البرلمان مع الاسرة الصحفية
الغرابي .. معتقلو التيار الصدري تعرضو للتعذيب والدعاوي الكيدية وذنبهم الوحيد مقاومة الاحتلال
في الدوري العراقي نفط الوسط يفوز على يفوز على الحدود يهدف نظيف
إعلام مجاني لداعش
الإصابة تبعد ميسي عن 5 مباريات لبرشلونة والأرجنتين
عاجل… هزة ارضية تضرب مدينة الكوت والانواء تنشر تقريرا بشئنها
النزاهة تحبط محاولة لتهريب 100 شاحنة محملة بالخشب من ميناء ام قصر
خطيب جمعة الكوفة يطالب بتثبيت العقود والاجراء اليومين في وزارة الكهرباء
شرطة ميسان تلقي القبض على متهمين يطلقان النارعلى احدى الدور السكنية
النصر يتحفظ على أربعة مرشحين بينهم فالح الفياض للداخلية
كاريكاتير ::قواتنا باتجاه نينوى ،،،قادمون لكم ياداعش
عاجل ..القائد العام للقوات المسلحة يأمر بايقاف العمل بقرار الفردي والزوجي
وزيرة الصحة د عديلة حمود تؤكد عدم فرض اي اجور لتسليم جثث الشهداء
مديرية المرور العامة تعتزم منع زدخول المركبات الى بغداد بدأمن منتصف الشهر الحالي بالتزامن مع الزيارة الاربعينية
العتبة العباسية المقدسة تشرف على ارسال 200 شاحنة محملة بمواد إنسانية إلى ميسان
اسعار النفط تسجل ارتفاعا طفيفا في تعاملات الخميس
مدير ناحية شيخ سعد : معبر الشهابي سيفتتح قريبا وسيشهد استقبال الوافدين الايرانيين لاداء الزيارة الاربعنية المقبلة
احشد الشعبي يصد هجوما لداعش في صلاح الدين
اندونيسيا وأستراليا يوقعان اتفاقية للتجارة الحرة والتعاون الامني
تابعونا على الفيس بوك