عـــاجل

مرصد الحريات الصحفية يصدر بيان هام حول وضع بعض الصحفيين لماذا الحقد الفرنسي على نبيٍّ حرر البشرية من الطواغيت؟ مسيره احتجاجيه للحشد الشعبي في كركوك الان إعتقال عدد من الصحفيين والإعتداء عليهم عند مقر أحد الأحزاب الكردية في بغداد خطيب الكوفة يطالب المتظاهرين بالمحافظة على شرفية ثورتهم ذكرى انتفاضة تشرين السلطة الرابعة .. حضور مميز رغم المحاذير ” المهم نقل الحقيقة “ الصدر يشن هجوما على نتنياهو محذرا بنهايتهم في حال القدوم الى العراق خريجو كليات الإعلام يتظاهرون أمام وزارة الثقافة للمطالبة بالتعيين المساواة فى الاديان ( من سلسلة لا للتطرف ) الأخلاق. اساس حضارة الامم الحياة خدعة خطيب جمعة الكوت يؤكد باتباع الاسس القيمة للصوم والرجوع لله للخلاص من البلاءات خطيب جمعة الكوت يحذر من خطط دول الاستكبار الرامية لاشاعة حالات الانفلات والخراب بالعراق

سطور من حياة الشاعر (عبدالوهاب البياتي )

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

 

و- ع. ح. ن  –  تقديم؛ احسان باشي العتابي

عبد الوهاب البياتي شاعر واديب عراقي ولد 1926م وتوفي1999م

هو شاعر واديب عراقي ولد في مدينة بغداد محلة باب الشيخ بتاريخ 19/12/1926م عاش وترعرع في بيت جده وابيه له ستة أخوة جميعهم امتهنوا الأعمال التجارية

التحق بدار المعلمين سنة 1944م وتتلمذ على يد كبار المعلمين في العراق أمثال المؤرخ اللغوي مصطفى جواد و المؤرخ عبد الفتاح السرنجاوي وكذلك محمد مهدي البصير وفيها تعرف على نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وسليمان العيسى تخرج بشهادة اللغة العربية وآدابها سنة1950م

حيث عمل في مهنة التدريس منذ عام1950م لعام 1953م
تزوج من السيدة هند نوري العيدان ورزق منها بأربع أبناء ولدان وبنتان وشاءت الاقدار ان تتوفى إحدى البنات وكذلك احد ولديه

مارس العمل الصحفي في عام 1954م بمجلة الثقافة الجديدة لكنها أغلقت بعد هذا وجراء مواقفه الوطنية وعلى وجه الخصوص معارضته دخول العراق” حلف بغداد” تم فصله من الوظيفة وتم اعتقاله

سافر بعدها إلى سورية ثم بيروت فالقاهرة فأقام فيها عام 1956م فعمل محررا في جريدة الجمهورية وبعد أن نشبت ثورة 14 تموز عام 1958م عاد إلى العراق واستلم مديرية التأليف و الترجمة والنشر في وزارة المعارف

وفي عام 1959م عين مستشارا ثقافيا في سفارة الجمهورية العراقية في موسكو ثم استقال عام 1961م فعمل أستاذا في جامعة موسكو حتى عام 1964م حينما انتقل الى القاهرة وبقي فيها حتى عام 1970م وفي هذه الفترة اسقطت منه الجنسية العراقية

ومما ذكره البياتي بخصوص فترة تواجده في القاهرة حيث حل حينها ضيفا شخصيا على”جمال عيد الناصر”(كانت أعواما مباركة حفلت بأفضل ما أنتجت)

بعدها عاد إلى العراق وأقام فيه طوال فترة السبعينيات وفي عام 1982م عين مديرا للمركز الثقافي العراقي في مدريد فأقام في اسبانيا إلى أن اندلعت حرب الخليج عام 1991م استقال وأقام في الأردن وتحديدا العاصمة عمان
وفي عام 1995م نال جائزة “سلطان العويس” للشعر فأسس على الفور “جائزة البياتي الشعرية”

انتقل الى دمشق بدعوة من الرئيس حافظ الأسد انذاك فأقام فيها مكرما إلى أن توفي بتاريخ 3/8/1999م عن عمر”72″عاما وأوصى البياتي أن يدفن في دمشق إلى جانب شيخه “محي الدين بن عربي”

كما عمل البياتي باحثا علميا في معهد شعوب اسيا وزار معظم أقطار اورربا الشرقية والغربية

أصدر البياتي مجموعات شعرية عديدة وهي(ملائكة وشياطين 1950 عيون الكلاب الميتة اباريق مهشمة 1954 الكتابة على الطين أشعار في المنفى 1957 الموت في الحياة 1968 رسالة إلى ناظم حكمت وغيرها

بدأ البياتي حياته شاعرا رومانسيا حالما بالحياة ودنيا الطفولة وعالم القيم والمثل العليا ولكنه انصدم بالواقع فأستولى على نفسه السأم وبدأ يبحث عن قوالب جديدة فتخذ” الشعر الحر” أسلوبا جديدا للتعبير عن قسوة الحياة وعما يعتلج في صدره من أشجان وهو من رواد هذا الاتجاه في الشعر العربي الحديث كما يعد من أبرز الشعراء المحدثين واجملهم نغما يجمع شعره بين حقائق الوعي الاجتماعي وحرارة الانفعال الشخصي وهو من أوائل الذين استفادوا من الموروث الصوفي والاساطير

امتاز شعره بنزوعه نحو عالمية معاصرة متأتية من حياته الموزعة في عواصم متعددة وعلاقاته الواسعة مع أدباء وشعراء العالم الكبار مثل الشاعر التركي ناظم حكمت والشاعر الإسباني رفائيل البرتي والشاعر الروسي يفتشنكو وكذلك المقام الكبير فالح البياتي ونزار قباني وبدر شاكر السياب وفالح الكيلاني ومحمد درويش ومحمد الفيتوري وغيرهم الكثير وكذلك بأمتزاجه مع التراث والرموز الصوفية والاسطورية التي شكلت إحدى أهم الملامح في حضوره الشعري وحداثته

قسم البياتي المرحلة الأولى من حياته الشعرية إلى ثلاثة أقسام الأول منها “الثوري اللامنتمي” في “اباريق مهشمة” حيث حفل بنماذج مثل”الجواب*المتمرد*سيزيف*مسافر بلا حقائب”

اما القسم الثاني هو”الثوري ألمنتمي” في دواوين”المحبة للأطفال والزيتون سنة1956*أشعار في المنفى 1957*عشرون قصيدة من برلين1959*كلمات لا تموت1960″ إضافة إلى ديواني عيون الكلاب الميتة1969 ويوميات سياسي محترف1970
يقول البياتي في قصيدة في ديوانه المجد للأخضر والزيتون عنوانها إلى اخوتي الشعراء
يا اخوتي:الحياة اغنية جميلة، واجمل الأشياء
ماهو آت، ومن هناء
من حمل الفناء
ما كان من قلوبكم ينبع، من اعماق
فلتلعنوا الظلام
وصانعي المأساة والآلام
ولتمسحوا الدموع
وتوقدوا الشموع

اما القسم الثالث من حياته للمرحلة الأولى منها كان”المتصوف الثائر” وفيها خرج من مرحلة القناع التي سيطر عليها الحلاج والمعري في التصوف العقلي ودخل مرحلة وحدة الوجود التي طبعها ابن عربي بطابعه ومفرداته والدواوين التي تنضوي تحت هذه المرحلة”قصائد حب على بوابات العالم السبع 1972*كتاب البحر 1973*سيرة ذاتية لسارق النار 1975*قمر شيراز1976*صوت السنوات الضوئية1979*مملكة السنبلة1979*حب تحت المطر1985″

اما المرحلة الثانية من حياته الشعرية فكانت مرحلة” الصوفي العاشق” وتعتبر مرحلة فناء بالنسبة للبياتي فقد توفيت ابنته الكبرى وتهدم وطنه العراق وألفى نفسه وحيد بلا أهل ولا مال ولا أهل ودواوينه لهذه المرحلة هي”بستان عائشة1989*كتاب الميراث والبحر اسمعه يتنهد1998 *بكائية إلى حافظ الشيرازي وتحولات عائشة1999″

ترجمت قصائد البياتي إلى معظم لغات العالم وبخاصة الإسبانية التي ترجم إليها ثمانية دواوين

وهذه مجمل دواوينه واعماله
ديوان ملائكة وشياطين1950م
اباريق مهشمة1954م
المجد للأطفال والزيتون1959م
رسالة إلى ناظم حكمت1956م
أشعار في المنفى1957م
عشرون قصيدة من برلين1959م
كلمات لا تموت1960م
طريق الحرية” بالروسية” 1962م
سفر الفقر والثورة1966م
النار والكلمات1964م
الذي يأتي ولا يأتي1966م
الموت في الحياة1968م
تجربتي الشعرية1968م
عيون الكلاب الميتة1969م
بكائية إلى شمس حزيران والمرتزقة1969م
الكتاب على الطين1970م
يوميات سياسي محترف1970م
كما صدر له ديوان عبدالوهاب البياتي الذي ضم دواوينه المذكورة في ثلاثة أجزاء ونشر بدار العودة ببيروت عام1972م
قصائد

اعلنت مصادر عن خروج تظاهرة أمام السفارة الفرنسية في بغداد تنديداً بتصريحات ماكرون.
رفع خيم ساحة التحرير
مصرف الرشيد يعلن عن شمول كافة فروعه في بغدادوالمحافظات بترويج قرض ترميم الوحدات السكنية للموظفين والمواطنين
اعلان مهم لوزارة المالية عن الرواتب
حرق منزل رئيس مجلس محافظة بابل
عاجل.. استشهاد منتسب واصابة اخر اثر هجوم داعش على نقطة امنية في قرية المخيسة
عاجل.. ساحة التحرير حرق عدد من خيم المتظاهرين
الداخلية تلقي القبض على متهم قتل احدى الفتيات بعد اغتصابها
37 مدنيا و14 من القوات الأمنية في مواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في بغد
وفاة مدير شركة الكوري سامسونج
جهاز مكافحة الارهاب يلقي القبض على احد عناصر داعش الارهابي في بغداد
شرطة كربلاء تعزز تواجدها لحفاظ على الاستقرار الامني بالتزامن مع حركة التظاهرات
هدوء يسود ساحات التظاهر بالعلاوي
متظاهرون في ديالى يغلقون الطرق
هجوم لداعش الارهابي في ناحية العظيم
واسط:بزل للمياه يبتلع شاحنة والدفاع المدني ينجح بانقاذ سائقها
ابرز النقاط الواردة في كلمة الكاظمي
الكاظمي يوجه بالتعامل الجيد مع المتظاهرين والحفاظ على السلمية والممتلكات
العراق يفاوض توتال الفرنسية لاستثمار الغاز
وزير العمل : عدم تعاون وزارات الدولة في اختيار الدرجات الوظيفية للباحثين عن العمل رغم توجيهات الامانة العامة لمجلس الوزراء
دراسة علمية تكشف عن ان العدسات اللاصقة تعد مصدرا رئيسيا لبكتيريا الأميبا
الأردن لن يسلم مختلس المليار دولار للعراق
الديوانية تسعى لتحسين الواقع البيئي للمدارس
الشرطة يحرز كاس السوبر على حساب الزوراء بركلات الجزاء الترجيحية
مديرية شرطة كمارك المنطقة الثالثة تضبط عجلة مخالفة للتعليمات
واسط:اطلاق حملة ( نعمل ليل نهار من أجلك يا عراق) للتوعية بمرض الانفلاونزا الوبائية
الاعلام الالكتروني بين ..الواقع والطموح
القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية في البصرة
الجزر الوصفة السحرية للعناية بالبشرة
السلطات الاسترالية تحتجز مواطنا عراقيا بتهمة تهريب البشر
إقطاعية جدي
‎مجلس محافظتي النجف وكربلاء يعلنان عن عطلة رسمية يوم غد الأحد‎
محافظ كركوك يؤكد سيطرة القوات الأمنية “تماماً” على الوضع الأمني في المحافظة
حادث مروع على طريق الموت ( كوت- بغداد ) يودي بحياة سائق
معصوم يدين “بشدة” تفجير أبو غريب ويدعو لاعتقال الجناة
المازني يناقش مع قائد عمليات البصرة الوضع الأمني للمحافظة و
السيد الصدر يدعوا الى إغلاق القواعد الأمريكية في العراق
الصدر يهاجم الولايات المتحدة الاميركية لنقلها سفارتها الى القدس
كاريكاتير .. العراق
تابعونا على الفيس بوك