http://www.iq-alhurnews.com/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط يصل جدة ويلتقي نظيره السعودي القبض على متهم بحوزته مادة الكرستال المخدرة في بابل العراقيون..وسيكولوجيا الأعتذار و الخلاف مع الآخر مداخلة هيفاء الأمين مثالا صنداي تلغراف: إيران تخوض حربا باردة عبر وكلائها بالخليج مبادرة جديدة ترسم الفرحة على وجوه النازحين والوافدين إلى محافظة السليمانية بالوثائق ..وزارة الداخلية توجه كتاب الى منتسبين مديرياتها الراغبين بتحويلهم الى الملاك المدني الكعبي : المسودة الجديدة لقانون جرائم المعلوماتية ستنجز الاسبوع المقبل المكصوصي : في مؤتمر صحفي داخل الدائرة الاعلامية لمجلس النواب واسط لم تاخذ حصتها بالكامل من المنظومة الكهربائية الوطنية ونطالب بالتوزيع العادل اسوة بباقي المحافظات. بالوثيقة… نص مشروع قانون المطالبة بتعويض العراق عن الحروب ألمانيا تقرّ بصعوبة إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني بالوثيقة.. رؤساء الكتل الكردية يقدمون طلباً لتشكيل لجنة مؤقتة بشأن المادة ١٤٠ انفجار يستهدف مركز محافظة نينوى إحباط محاولة انقلاب بالسودان إصابة 40 شخصا بانجار مصنع في مدينة طنطا المصريه البحرين تدعو رعاياها في العراق الى المغادرة فورا

صور أبلغ من الكلام

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share
0

بقلم: ثامر الحجامي

الرئيس الإيراني في العراق .. تلك الصورة الكبيرة لهذا الإسبوع، فهي جاءت بعد أحداث كبيرة مر بها العراق والمنطقة، أبرزها إنتهاء صفحة الإرهاب، والإنتخابات العراقية التي إنتجت صبغة سياسية جديدة، وتطور المواجهة بين إيران والولايات المتحدة، وإصرار العراق أن لا يكون جزءا منها. صورة ملفتة سبقت الزيارة، هي تكريم القائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، من المرشد الأعلى السيد الخامنائي، وهي لها مداليل كثيرة، ربما منها إنتهاء دور الجنرال سليماني في المنطقة، بعد إنتهاء الحرب مع داعش، وحاجة إيران الى تحسين وضعها الاقتصادي، مما يعني أن هناك تغيير في طبيعة العلاقة بين العراق وإيران، وهذا التغيير سيكون في صالح العراق من جهة والإصلاحيين من جهة أخرى. الرئيس الإيراني يزور الكاظمية المقدسة قبل مراسيم الإستقبال في القصر الرئاسي، حرصا من الرئيس الإيراني على إثبات هويته الإسلامية الشيعية، قبل هويته الرسمية، ولطالما حرص الإيرانيون على التعامل مع شعوب المنطقة وفق البعد الإسلامي العابر للحدود، وتفاعلهم مع الملفات المهمة في المنطقة، سواء في العراق أو سوريا و فلسطين وحتى اليمن، فليس غريبا أن نرى مثل هذا التصرف الحذق من روحاني. الإنحناءة أمام العلم العراقي ! لم يفعلها أحد من المسؤولين الذين زاروا العراق، بل إن بعض العراقيين لايدرك المعنى العظيم لعلم دولته، ربما جهلا أو تذمرا، لكن حركات الرئيس الإيراني المدروسة بعمق، جعلت الكثير يدركون أن العراق سيدا لاتابعا ولا خاضعا، ذو سيادة ومنفتح على الجميع دون شروط وإملاءات، وأن المرحلة القادمة ستشهد عراقا جديدا، يكون له الدور الأبرز في المنطقة. لعل صورة جلسة المباحثات المشتركة بين الجانب الإيراني برئاسة روحاني، والجانب العراقي برئاسة عبد المهدي هي الأهم، فقد أسفرت هذه المباحثات عن جملة من الإتفاقيات الإقتصادية هي الأكبر في المنطقة، بسبب عدم تفاعل أغلب الدول الاقليمية والمجاورة للعراق مع قضاياه في الفترة الماضية، بل ربما إن بعضها كانت سببا فيما حصل في العراق من مآسي، لذلك جاء موسم الحصاد وجني ثمار الإنتصار الذي تحقق، فصار العراق وإيران يمتلكان أقرب وأوثق العلاقات في المنطقة سياسيا وشعبيا. روحاني يجتمع في مقر إقامته، مع زعماء الأحزاب والكتل السياسية” الشيعية ” الأبرز في الساحة العراقية كلاً على حدة، بغياب زعيم الكتلة الأكبر، صور متعددة في إطار واحد، كان العلم الإيراني حاضرا فيها، بغياب العلم العراقي – ربما بسبب الأعراف الدبلوماسية – تؤكد الإختلاف في وجهات النظر بين هذه الكتل السياسية، وطبيعة علاقتها مع الجانب الإيراني، وأن كل مكون يمتلك رؤية مختلفة عن غيره. روحاني في كربلاء.. طبيعي جدا، فأكثر من ثلاثة ملايين إيراني يزورون كربلاء سنويا، فكيف لا يزورها الوفد الايراني ؟ وما إلغاء مبالغ التأشيرة بين البلدين إلا لتسهيل حركة الزوار، الذي سيعود بالمنفعة على كلا الشعبين ويزيد حركة التبادل التجاري وإنعاش الاسواق العراقية والإيرانية. الصورة الأبرز.. روحاني في حضرة المرجع السيد السيستاني، أبرز وأقوى شخصية عراقية على الإطلاق في العراق الجديد – رغم إنه لم يحصل على جنسيته الى الان – مرجع الإعتدال والحوار، صاحب الفتوى التي غيرت موازين القوى في المنطقة، وهو أول لقاء يجمع رئيس إيراني بمرجعية النجف الأشرف منذ قيام الجمهورية، ومما لا شك فيه ستكون له تأثيرات إيجابية على وضع الإصلاحيين في الداخل، والوضع الإيراني بصورة عامة وطبيعة العلاقة بين العراق وايران. الإطار .. زيارة روحاني تعد تغييرا واضحا في شكل العلاقة بين العراق وإيران، فقد أصبح التعاطي بين دولة ودولة بعد إن كان محصورا على أحزاب ومليشيات مسلحة غابت صورتها أثناء الزيارة. والعراق لن يكون شريكا للولايات المتحدة في الحصار المفروض على إيران، من أجل الحصول على صفقة القرن والإعتراف بإسرائيل، كما إنه سيكون المنطقة الاقتصادية الأهم في منطقة الشرق الأوسط، بعد إنضمام الأردن ومصر اللتان ستدخلان الساحة العراقية أيضا، فتوثيق العلاقة مع إيران لا يعني أن العراق سيغلق بابه تجاه الدولة الأخرى. على الحكومة العراقية إستغلال مكانة العراق في المنطقة، لتعزيز علاقاته مع الجميع وفقا للمصالح المتبادلة، المبنية على أساس إحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها، فلا نريد للعراق أن تبقى فيه صور الرئيس الايراني فقط، وإنما محطة للجميع وساحة للإلتقاء.

نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط يصل جدة ويلتقي نظيره السعودي
القبض على متهم بحوزته مادة الكرستال المخدرة في بابل
العراقيون..وسيكولوجيا الأعتذار و الخلاف مع الآخر مداخلة هيفاء الأمين مثالا
صنداي تلغراف: إيران تخوض حربا باردة عبر وكلائها بالخليج
مبادرة جديدة ترسم الفرحة على وجوه النازحين والوافدين إلى محافظة السليمانية
بالوثائق ..وزارة الداخلية توجه كتاب الى منتسبين مديرياتها الراغبين بتحويلهم الى الملاك المدني
الكعبي : المسودة الجديدة لقانون جرائم المعلوماتية ستنجز الاسبوع المقبل
المكصوصي : في مؤتمر صحفي داخل الدائرة الاعلامية لمجلس النواب واسط لم تاخذ حصتها بالكامل من المنظومة الكهربائية الوطنية ونطالب بالتوزيع العادل اسوة بباقي المحافظات.
بالوثيقة… نص مشروع قانون المطالبة بتعويض العراق عن الحروب
ألمانيا تقرّ بصعوبة إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني
بالوثيقة.. رؤساء الكتل الكردية يقدمون طلباً لتشكيل لجنة مؤقتة بشأن المادة ١٤٠
انفجار يستهدف مركز محافظة نينوى
إحباط محاولة انقلاب بالسودان
إصابة 40 شخصا بانجار مصنع في مدينة طنطا المصريه
البحرين تدعو رعاياها في العراق الى المغادرة فورا
الحرس الثوري: نعيش حربا استخباراتية مع أمريكا وقادرون على هزيمتها
خطيب الكوفة مطالباً الحكومة المركزية والمحلية بكشف الجناة في حادثة النجف وإنزال العقوبة المماثلة بحقهم
زخات مطر في عدد من المدن العراقية وانخفاض طفيف في درجات الحرارة للايام الاربعة المقبلة
رئيس برشلونة يحسم مستقبل فالفيردي ويكشف عن صفقات
الشيوخ يصادق على سفير أمريكي جديد في العراق
مجلس الوزراء يناقش مسالة منح اجازة لمدة خمسة سنوات لبعض الموظفين
مواطن نجفي يسلم مدفع أنگليزي اثري يعود لعام / 1916
مصرف الرافدين يعلن تعليمات القروض لشراء شقق بسماية
الزبيدي : اتفاقات “خلف الكواليس” بين المالكي والبارزاني لتقاسم العراق
عشرات الاف المؤمنين يحيون مراسيم استشهاد التابعي سعيد بن جبير ( رض)
الاسباني راموس يطلب الرحيل عن ريال مدريد
سرايا السلام والقوات الامنية تصد هجوما إرهابيا في منطقة عين التمر
مركز الاعلام الامني :طيران الجيش يشارك بتامين طريق بغداد – كربلاء
ابو هاشم يسكن وسط بيت من بلوك آيل للسقوط يناشد حكومة الديونية باعانته
اعلن وزير الداخليه العراقي محمد الغبان اليوم استقالته، وتقديمها الى رئيس الوزرا
العراق يشارك بمنتدى الطاقة العالمي في الجزائر نهاية أيلول
الرافدين يوافق على منح المواطنين قرضا للبناء
مقتل عضو بارز في تنظيم داعش وهو والي صلاح الدين وعدد من الدواعش من قبل قوات حرس الحدود العراق
نائب عن التحالف الوطني : قرار البنتاغون يؤكد استمرار المشروع الصهيوامريكي الذي يستهدف العراق
عاجل… انفجار سيارة مفخخة في بغداد الجديدة يسفر عن استشهاد وجرح ١٨ مواطن
خطيب جمعة سوق الشيوخ يدعو الابتعاد عن افعال التسقيط وهتك حرم المومنين والتحلي باخلاق الصالحين
الموت الصامت : طلاق دون سن العشرين
كلية الهندسة في جامعة واسط تنظم سفرة علمية الى مشروع السد الغاطس في قضاء بدرة
نائب عن بدر: الكتل السياسية شرعت بعقد المفاوضات لتغيير خريطة التحالفات السياسية
محافظ بابل:تخصيص قطع الاراضي لذوي شهداء الحشد الشعبي بات قريبآاف
تابعونا على الفيس بوك