عـــاجل

الامانة العامة لمجلس الوزراء تنفي فرض ضرائب لمن يبلغ راتبة 750 الف دينار فأكثر اعتقال 12شخصا بتهمة الإعتداء على السياح من البصرة حكومة اقليم كردستان تسلم شركة نفط اجنبية ملايين الدولارات شرطة كربلاءتلقي القبض على 68 متهما  بقضايا مختلفة مجلس محافظة واسط يعلن يوم الثلاثاء القادم عطلة رسمية بمناسبة ذكرى استشهاد الزهراء عليها السلام. نشوب حريق ويتسبب بخسائر مادية كبيرة في البصرة حصول ٧٥ حالة اختناق باثر العواصف الترابية في البصرة مرور البصرة تدعو أصحاب المركبات المعلاية الي مراجعتها وتثبيت لوحاتهم انطلاق بطولة ( النصر والتحدي )  لخماسي كرة القدم للفرق الشعبية في مدنية الكوت السهلاني : مؤتمـر المانحيـن سيشهد تأسيس صندوق اعادة اعمار وبأشراف الحكومـة نائب عن التحالف الوطني : قرار البنتاغون يؤكد استمرار المشروع الصهيوامريكي الذي يستهدف العراق الحمود: إختيار بغداد عاصمة للاعلام العربي يفرض على إعلامنا ان يكون قوة مهنية ووطنية انتحار ضابط شرطة في السليمانية القبض على 19 مطلوباً وضبط مواد مخدرة واسلحة في البصرة نائب بصري: يدعو الشركات المشاركة في مؤتمر الكويت لإعمار العراق بالعمل داخل البلد بدل المساهمة بالأموال

كتلة الاحرار النيابية تصدر بيان استنكار لمانشرته العراقية من كلام بحق السيد مثتدى الصدر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrViberShare

المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

العراق الحر نيوز / بغداد

اصدرت  كتلة الاحرار النيابية بيانا  شجبت و استنكرت من خلاله الاساءة البليغة للزعيم الوطني العراقي  السيد مقتدى الصدر عبر  قناة العراقية التابعة  لشبكة الاعلام العراقي والتي اطلعت العراق الحر نيوز على مضمونه الذي اورده رئيس كتلة الاحرار النيابية الدكتور ضياء الاسدي على صفحته الشخصية  وهذا نصه:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (٧٠)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (٧١)إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (٧٢) سورة الأحزاب

صدق الله العلي العظيم

إن من هوان الدنيا على الله أن لا يُظلَم أوليائه و عماله إلا فيها، و من نكد الدنيا على الحر أن يُتهم بما ليس فيه و أن يُساء لإحسانه البالغ بظلم فاحش بالغ.

إنها سقطة أخرى من سقطات الإعلام العراقي الرسمي و ماكنته الإعلامية التي كان المتوقع منها أن تعمل لخير العراق و مصالح شعبه، لكنها و للأسف لا تريد أن تنفك عن كونها مطية يمتطيها من بيده السلطة و يتلاعب بها و بخطابها الرسمي أصحاب المآرب الدنيئة و الأهداف الحزبية الضيقة. كنّا نظن أن شبكة الاعلام الرسمية ستسكت ان لم تحسن قول الخير. و كنّا نظنها قد استفادت من دروس الماضي و تجارب الأمس القريب. لكن العاثر حظه الطائش سهمه لا يمكن إلا أن يخفق و يفشل و يجر على نفسه وعلى الآخرين و بال جهله و عنجهيته.

بالأمس تعرض احد مقدمي البرامج لشخص سماحة القائد السيد مقتدى الصدر و لموقفه الوطني النبيل و مسعاه الخير في رأب الصدع بين العراق و اشقائه بعد زيارته الى المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد استخف المقدم ضيفه فأسقطه في شرك هدفه المشبوه ليأخذ منه إقرارا باتهام سماحة القائد الصدر بالخيانة و العمالة، و إن كنّا لا نستغرب هذا الاسفاف و الحقد من هواة الاعلام و مرضى العقول و النفوس فإننا نستغربه من استاذ أكاديمي و إعلامي مرموق مثل الدكتور كاظم المقدادي الذي تدارك ماوقع فيه من خطأ جسيم باعتذار و تبرير لا يمكن ان يدحضا ما حصل و يمنعاننا من مراجعته و تقييمه و توضيحه من طرفنا لابناء العراق المنصفين، و للمهتمين بالحقيقة دون تدليس أو مواربة.

فانظروا ماذا قدم سماحة القائد السيد مقتدى الصدر للعراق و بماذا كوفئ.

رفض العدوان على العراق و قارعه بقوة السلاح فحفظ للعراق هيبته و كرامته، و كوفئ بأن ينسب النصر الذي حققه مع الوطنيين المخلصين من أبناء العراق الى غيره.

أجهض الدكتاتورية التي كادت ان تنشأ في العراق بعدما دفع أبناء العراق الدماء الغالية من أجل القضاء عليها وكان ان قطف ثمار جهوده الآخرون و جحدوا بما حقق لهم من مكتسبات بعد تلك الجهود.

وأد الطائفية و حاربها بمواقفه فكرا و قولا و عملا و تحمل من أجل ذلك شتى ألوان الظلم و الإساءآت. ثم الآخرون ينعمون بما جنت يداه و ينسبون الفضل الى غير أهله.

سعى و مازال يسعى الى دعم بناء دولة قوية يحكم فيها القانون و تتساوى فيها الحقوق و تقام فيها المؤسسات على أسس النزاهة و الكفاءة. و يحصر فيها السلاح بيد الدولة و مؤسساتها العسكرية و الأمنية. و قدم من اجل ذلك التنازلات و التضحيات، ثم يتهمه الآخرون بالأخلال بنظام الدولة و أمنها و استقرارها.

دعا و عمل على إيجاد علاقات متوازنة بين العراق وجيرانه و سائر دول العالم عدا المعتدية منها و عمل بجهد و بتضحية كاملة من اجل إعادة العراق الى حاضنته الطبيعية و ترميم علاقات الجماهير العربية المسلمة ببعضها البعض عن طريق بث قيم الحب و التسامح و السلام و الوحدة و التكامل بين جميع الديانات و الأفكار و المجتمعات، فكان جزاؤه أن يُتهم بالخيانة و العمالة،

إن من المعيب و المحزن أن يصف توني بلير السيد مقتدى الصدر وهو الذي قاتله وقاتل جيشه بالقائد الوطني، وأن تصفه الادارة الأميركية التي أذاقها وأذاق جيشها طعم الهزيمة بأنه زعيم وطني شاب، و يصفه الاعلام العراقي البليد بالخائن و العميل.

و مناقب شهد العدو بفضلها
و الفضل ما شهدت به الأعداء

إن مايلقاه سماحة القائد العراقي الوطني المصلح السيد مقتدى الصدر من نكران وجحود و تعتيم على جهوده و جهاده لا يعد جديدا و لا مستغربا، فلله ما لاقاه اسلافه المصلحون من الأقربين قبل الابعدين.

لن نقول في هذا المقام ماقاله الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم

الا لا يجلهن أحدٌ علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا

أو قول زهير بن ابي سلمى

ومن لايذد عن حوضه بسلاحه يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم

بل لسان حال سماحة السيد القائد يقول ماقاله الشاعر المقنع الكندي:

‎وإن الذي بيني وبين بني أبي *** وبين بني عمي لمختلف جدا

‎أراهم إلى نصري بطاءا وإن هم ***دعوني إلى نصر أتيتهم شدا

‎إذا قدحوا لي نار حرب بزنــدهم *** قدحت لهم في كل مكـــــرمة زندا

‎فإن يأكلوا لحمي وفرت لحومهم *** وإن يهدموا مجدي بنيت لهم مجدا

‎وإن ضيعوا غيبي حفظت غيويبهم *** وإن هم هووا غيي هويت لهم رشدا

‎وإن زجروا طيرا بنحس تمر بي *** زجرت لهم طيرا تمر بهم سعدا

‎ولا أحمل الحقد القديم عليهم *** وليس كريم القوم من يحمل الحقدا

‎فذلك دابي في الحياة ودابهم *** سجيس الليالي أو يزيرونني اللحدا

‎لهم جل مالي إن تتابع لي غنى *** وإن قل مالي لم أكلفهم رفدا

‎على أن قومي ما ترى عين ناظر *** كشيبهم شيبا ولا مردهم مردا

..انتهى

الامانة العامة لمجلس الوزراء تنفي فرض ضرائب لمن يبلغ راتبة 750 الف دينار فأكثر
اعتقال 12شخصا بتهمة الإعتداء على السياح من البصرة
حكومة اقليم كردستان تسلم شركة نفط اجنبية ملايين الدولارات
شرطة كربلاءتلقي القبض على 68 متهما  بقضايا مختلفة
مجلس محافظة واسط يعلن يوم الثلاثاء القادم عطلة رسمية بمناسبة ذكرى استشهاد الزهراء عليها السلام.
نشوب حريق ويتسبب بخسائر مادية كبيرة في البصرة
حصول ٧٥ حالة اختناق باثر العواصف الترابية في البصرة
مرور البصرة تدعو أصحاب المركبات المعلاية الي مراجعتها وتثبيت لوحاتهم
انطلاق بطولة ( النصر والتحدي )  لخماسي كرة القدم للفرق الشعبية في مدنية الكوت
السهلاني : مؤتمـر المانحيـن سيشهد تأسيس صندوق اعادة اعمار وبأشراف الحكومـة
نائب عن التحالف الوطني : قرار البنتاغون يؤكد استمرار المشروع الصهيوامريكي الذي يستهدف العراق
الحمود: إختيار بغداد عاصمة للاعلام العربي يفرض على إعلامنا ان يكون قوة مهنية ووطنية
انتحار ضابط شرطة في السليمانية
القبض على 19 مطلوباً وضبط مواد مخدرة واسلحة في البصرة
نائب بصري: يدعو الشركات المشاركة في مؤتمر الكويت لإعمار العراق بالعمل داخل البلد بدل المساهمة بالأموال
الميناء يلوح بالانسحاب من الدوري
الذهب يرتفع بنسبة 0.4 اليوم الثلاثاء
مؤيد اللامي: نقابة الصحفيين العراقيين ستبقى الواجهة الاساس المدافعة عن حقوق الصحفيين
التربية تسجل اكثر من ٢٥٥ شهادة مزورة لشهر كانون لمختلف الجهات الحكومية
انتحار ضابط شرطة في السليمانية
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني يصدر بيانا تضامنيا مع الاستاذ جابر الجابري لمايتعرض من محاولات مضادة
خطوة تعقب الفشل اتحاد كرة  القدم العراقي يجدد الثقة بالمدرب “شنيشل “
الكهرباء: إستهلاك المواطن بمشروع الاستثمار لايتجاوز 50 ألف دينار شهرياً
الوطني يخوض آخر بروفة قبل مواجهة أستراليا
قائد مكافحة الارهاب يدعو أهالي الموصل الى عدم النزوح ويشيد بتعاونهم الاستخباري
النائب حنين قدو يبحث أوضاع نازحي الموصل في محافظة الديوانية
نداء عاجل : هنالك ٢٧ شهيداً مجهولي الهوية في مستشفى الكرامة التعليمي 
٢٢ رجلاً ٤ نساء طفلة واحدة 
االرجاء مٍْْ♡̷̴̬̩̃̊ـٍْْنٍْْ اي مواطن لديه مفقود التوجه فوراً الى المستشفى المذكور
الجيش العراقي بتقدم وانهيار لتنظيم لداعش في الموصل
بتدخل مباشر من قبل كتلة الاحرار في البصرة المازني يؤكد إلغاء أوامر قبض بحق ٥ من ابناء الخط الصدري
الأسرة الصحفية في واسط تؤكد على أهمية فتح أفاق التعاون مع الجميع لأجل خدمة المجتمع
( بصيه ) واحة  الجنوب الخضراء …تعاني الإهمال الحكومي           
Hello world!
محافظ الديوانية يبحث مسالة تشجيع الاستثمار الزراعي مع احد المستمرين المحليين
شرطة مسان تلقي القبض على (٤٣) متهما بقضايا جنائية مختلفة
متظاهرو الديوانية يطالبون الحكومة المحلية بعدم التدخل في التعيينات وتحسين الواقع الصحي
الحشد يقتل قيادي بداعش في صد هجوم للتنظيم غرب نينوى
استئناف علاج المرضى بالخارج وإرسال أول وجبة الى إيران
مؤشر نيكي الياباني يغلق مرتفعا مدعوما بضعف الين
مدينة حاج عمران  تكسوا جبالها الثلوج
اندلاع حريق في سوق كبير بالنجف
تابعونا على الفيس بوك