عـــاجل

محافظ ذي قار قرب وصول بعثة ايطالية للتنقيب في تل أبو طبيرة محافظة واسط تطلق حملة واسعة لرفع التجاوزات عن الارصفة والشوارع العامة المجلس الوزاري للامن الوطني العراقي ينعقد برئاسة الدكتور العبادي ويصدر قرارات مهمة بخصوص الاستفتاء  التصويت على استفتاء دولة كرستان رغم عدم الاعتراف به تنفيذ حكم الإعدام بحق ٤٠ ارهابي في سجن ذي قار بناء على توجيهات المجلس الوزاري للأمن الوطني المنبر الحر المدني يرفع دعوى قضائية بسبب هيمنة الكتل السياسية على المفوضية العليا لحقوق الانسان محافظ واسط : لاجل تقليل الحوادث والحفاظ على ارواح المواطنين  شرعنا بتطبيق نظام العمل بـ(اجهزة الرادار)مقياس سرعة المركبات المتنقل ولاتهاون مع المخالفين  مجمع أهل البيت في واسط يقيم برنامجه السنوي للدورات الصيفيه لطلاب المدارس المحكمة الاتحادية توافق على طلب رئيس الوزراء العبادي بشأن عدم دستورية اجراء اي استفتاء لانفصال اي اقليم او محافظة عراقية نائب محافظ واسط يبحث مع وفد التنمية الصناعية في وزارة الصناعة تحسين الواقع الصناعي وانجاح مشاريعه الاستراتيجية   عاجل …وصول العبادي الى الناصرية مركز واسط للتدريب والتطوير الإعلامي يكرم نخبة من انساء المبدعات في المحافظة نائب عن البصرة يطالب الجهات الأمنية بحماية الاراضي النفطية ومنع حالات التهريب عصابة مسلحة تسطو على دار وسط البصرة وتسرق سيارة واموال ومصوغات ذهبية وتصيب صاحب الدار النائب الاول لمحافظ واسط يطلع على اليات سير العمل في منفذ زرباطية الحدودي والاستعدادات لاستقبال زائري الاربعينية

كتلة الاحرار النيابية تصدر بيان استنكار لمانشرته العراقية من كلام بحق السيد مثتدى الصدر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrViberShare

المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

العراق الحر نيوز / بغداد

اصدرت  كتلة الاحرار النيابية بيانا  شجبت و استنكرت من خلاله الاساءة البليغة للزعيم الوطني العراقي  السيد مقتدى الصدر عبر  قناة العراقية التابعة  لشبكة الاعلام العراقي والتي اطلعت العراق الحر نيوز على مضمونه الذي اورده رئيس كتلة الاحرار النيابية الدكتور ضياء الاسدي على صفحته الشخصية  وهذا نصه:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (٧٠)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (٧١)إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (٧٢) سورة الأحزاب

صدق الله العلي العظيم

إن من هوان الدنيا على الله أن لا يُظلَم أوليائه و عماله إلا فيها، و من نكد الدنيا على الحر أن يُتهم بما ليس فيه و أن يُساء لإحسانه البالغ بظلم فاحش بالغ.

إنها سقطة أخرى من سقطات الإعلام العراقي الرسمي و ماكنته الإعلامية التي كان المتوقع منها أن تعمل لخير العراق و مصالح شعبه، لكنها و للأسف لا تريد أن تنفك عن كونها مطية يمتطيها من بيده السلطة و يتلاعب بها و بخطابها الرسمي أصحاب المآرب الدنيئة و الأهداف الحزبية الضيقة. كنّا نظن أن شبكة الاعلام الرسمية ستسكت ان لم تحسن قول الخير. و كنّا نظنها قد استفادت من دروس الماضي و تجارب الأمس القريب. لكن العاثر حظه الطائش سهمه لا يمكن إلا أن يخفق و يفشل و يجر على نفسه وعلى الآخرين و بال جهله و عنجهيته.

بالأمس تعرض احد مقدمي البرامج لشخص سماحة القائد السيد مقتدى الصدر و لموقفه الوطني النبيل و مسعاه الخير في رأب الصدع بين العراق و اشقائه بعد زيارته الى المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد استخف المقدم ضيفه فأسقطه في شرك هدفه المشبوه ليأخذ منه إقرارا باتهام سماحة القائد الصدر بالخيانة و العمالة، و إن كنّا لا نستغرب هذا الاسفاف و الحقد من هواة الاعلام و مرضى العقول و النفوس فإننا نستغربه من استاذ أكاديمي و إعلامي مرموق مثل الدكتور كاظم المقدادي الذي تدارك ماوقع فيه من خطأ جسيم باعتذار و تبرير لا يمكن ان يدحضا ما حصل و يمنعاننا من مراجعته و تقييمه و توضيحه من طرفنا لابناء العراق المنصفين، و للمهتمين بالحقيقة دون تدليس أو مواربة.

فانظروا ماذا قدم سماحة القائد السيد مقتدى الصدر للعراق و بماذا كوفئ.

رفض العدوان على العراق و قارعه بقوة السلاح فحفظ للعراق هيبته و كرامته، و كوفئ بأن ينسب النصر الذي حققه مع الوطنيين المخلصين من أبناء العراق الى غيره.

أجهض الدكتاتورية التي كادت ان تنشأ في العراق بعدما دفع أبناء العراق الدماء الغالية من أجل القضاء عليها وكان ان قطف ثمار جهوده الآخرون و جحدوا بما حقق لهم من مكتسبات بعد تلك الجهود.

وأد الطائفية و حاربها بمواقفه فكرا و قولا و عملا و تحمل من أجل ذلك شتى ألوان الظلم و الإساءآت. ثم الآخرون ينعمون بما جنت يداه و ينسبون الفضل الى غير أهله.

سعى و مازال يسعى الى دعم بناء دولة قوية يحكم فيها القانون و تتساوى فيها الحقوق و تقام فيها المؤسسات على أسس النزاهة و الكفاءة. و يحصر فيها السلاح بيد الدولة و مؤسساتها العسكرية و الأمنية. و قدم من اجل ذلك التنازلات و التضحيات، ثم يتهمه الآخرون بالأخلال بنظام الدولة و أمنها و استقرارها.

دعا و عمل على إيجاد علاقات متوازنة بين العراق وجيرانه و سائر دول العالم عدا المعتدية منها و عمل بجهد و بتضحية كاملة من اجل إعادة العراق الى حاضنته الطبيعية و ترميم علاقات الجماهير العربية المسلمة ببعضها البعض عن طريق بث قيم الحب و التسامح و السلام و الوحدة و التكامل بين جميع الديانات و الأفكار و المجتمعات، فكان جزاؤه أن يُتهم بالخيانة و العمالة،

إن من المعيب و المحزن أن يصف توني بلير السيد مقتدى الصدر وهو الذي قاتله وقاتل جيشه بالقائد الوطني، وأن تصفه الادارة الأميركية التي أذاقها وأذاق جيشها طعم الهزيمة بأنه زعيم وطني شاب، و يصفه الاعلام العراقي البليد بالخائن و العميل.

و مناقب شهد العدو بفضلها
و الفضل ما شهدت به الأعداء

إن مايلقاه سماحة القائد العراقي الوطني المصلح السيد مقتدى الصدر من نكران وجحود و تعتيم على جهوده و جهاده لا يعد جديدا و لا مستغربا، فلله ما لاقاه اسلافه المصلحون من الأقربين قبل الابعدين.

لن نقول في هذا المقام ماقاله الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم

الا لا يجلهن أحدٌ علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا

أو قول زهير بن ابي سلمى

ومن لايذد عن حوضه بسلاحه يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم

بل لسان حال سماحة السيد القائد يقول ماقاله الشاعر المقنع الكندي:

‎وإن الذي بيني وبين بني أبي *** وبين بني عمي لمختلف جدا

‎أراهم إلى نصري بطاءا وإن هم ***دعوني إلى نصر أتيتهم شدا

‎إذا قدحوا لي نار حرب بزنــدهم *** قدحت لهم في كل مكـــــرمة زندا

‎فإن يأكلوا لحمي وفرت لحومهم *** وإن يهدموا مجدي بنيت لهم مجدا

‎وإن ضيعوا غيبي حفظت غيويبهم *** وإن هم هووا غيي هويت لهم رشدا

‎وإن زجروا طيرا بنحس تمر بي *** زجرت لهم طيرا تمر بهم سعدا

‎ولا أحمل الحقد القديم عليهم *** وليس كريم القوم من يحمل الحقدا

‎فذلك دابي في الحياة ودابهم *** سجيس الليالي أو يزيرونني اللحدا

‎لهم جل مالي إن تتابع لي غنى *** وإن قل مالي لم أكلفهم رفدا

‎على أن قومي ما ترى عين ناظر *** كشيبهم شيبا ولا مردهم مردا

..انتهى

محافظ ذي قار قرب وصول بعثة ايطالية للتنقيب في تل أبو طبيرة
محافظة واسط تطلق حملة واسعة لرفع التجاوزات عن الارصفة والشوارع العامة
المجلس الوزاري للامن الوطني العراقي ينعقد برئاسة الدكتور العبادي ويصدر قرارات مهمة بخصوص الاستفتاء 
التصويت على استفتاء دولة كرستان رغم عدم الاعتراف به
تنفيذ حكم الإعدام بحق ٤٠ ارهابي في سجن ذي قار بناء على توجيهات المجلس الوزاري للأمن الوطني
المنبر الحر المدني يرفع دعوى قضائية بسبب هيمنة الكتل السياسية على المفوضية العليا لحقوق الانسان
محافظ واسط : لاجل تقليل الحوادث والحفاظ على ارواح المواطنين  شرعنا بتطبيق نظام العمل بـ(اجهزة الرادار)مقياس سرعة المركبات المتنقل ولاتهاون مع المخالفين 
مجمع أهل البيت في واسط يقيم برنامجه السنوي للدورات الصيفيه لطلاب المدارس
المحكمة الاتحادية توافق على طلب رئيس الوزراء العبادي بشأن عدم دستورية اجراء اي استفتاء لانفصال اي اقليم او محافظة عراقية
نائب محافظ واسط يبحث مع وفد التنمية الصناعية في وزارة الصناعة تحسين الواقع الصناعي وانجاح مشاريعه الاستراتيجية  
عاجل …وصول العبادي الى الناصرية
مركز واسط للتدريب والتطوير الإعلامي يكرم نخبة من انساء المبدعات في المحافظة
نائب عن البصرة يطالب الجهات الأمنية بحماية الاراضي النفطية ومنع حالات التهريب
عصابة مسلحة تسطو على دار وسط البصرة وتسرق سيارة واموال ومصوغات ذهبية وتصيب صاحب الدار
النائب الاول لمحافظ واسط يطلع على اليات سير العمل في منفذ زرباطية الحدودي والاستعدادات لاستقبال زائري الاربعينية
واسط :تشكيل لجان لاجل المسح الميداني لعددا من مناطق الكوت بشان امكانية تمليكها لشاغليها
انتهاء مباراة المشاهير بفوز العالم على العراق 5-4
انطلاق مباراة مشاهير العراق ومشاهير العالم في ملعب جذع النخلة في البصرة
النائبة اشواق الجاف سنمضي باستفتاء الانفصال ولانية للرجعه فيه
مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تعلن عن فرار 279 ألفا من مسلمي الروهينحا هربا من القتل الذي يمارسه جيش ميانمار
صد تعرض لـ” داعش ” في الخضرانية والحورية شمالي صلاح الدين
إدارة نادي الميناء البصري تسمي مشرفاً جديداً على الفريق الكروي
القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية في البصرة
جبهة الاصلاح: سنقاضي المتسببين بمنع النواب من الدخول جلسة يوم ٢٦ نيسان
حكومة البصرة تهدد شركات النفط بعواقب “غير سارة”
الشباب والرياضة :تكريم اصحاب الانجاز من ذوي الاحتياجات الخاصة المشاركين في دورة الالعاب البارالامبية
نزاع عشائري في البصرة يتسبب في احداث حريق في البصرة
السجن خمس سنوات لمواطن سعودي على تأييده “داعش”
وزير الشباب: رفع الحظر عن الكرة العراقية بات قضية العرب
شرطة ذي قار تعتقل متهمان محكومين بالإعدام والسجن المؤبد
مصدر يكشف مصرع شابين وإصابة ستة آخرين اثر صاعقة في البصرة
تدمير مقر لداعش في الجانب الأيسر من مدينة الموصل
وزارة البلديات : تخصيص مبالغ لإكمال مشروعي مجاري الناصرية ومحطة معالجة المياه الثقيلة
النائب الأول لمحافظ واسط المهندس عادل الزركاني: وضع حجر الأساس لمشروع الصحابي الجليل سعيد ابن جبير
العتبة الحسينية تعلن عن استعدادها لاستقبال الزحف المليوني
كتلة الاحرار: عودتنا للتحالف الوطني مشروطة بالموافقة على مطالبنا الـ14
وزير الصناعة والمعادن يبحث اوجه التعاون وسبل تدعيم الاستثمارات مع منظمة ايدرو الايرانية

البرلمان العراقي يعلن عن 12 طلب قضائي لرفع الحصانة عن نواب
رئيس مجلس واسط يكرم مدير الشعبة الكشفية في تربية واسط لانجازته المتميزة بين محافظات العراق
التميمي : يعلن عن توزيع مليار دينار كمبالغ تعويضية للمزارعين المتضررين بسبب ترسيم الحدود بين العراق والكويت
تابعونا على الفيس بوك