عـــاجل

عاجل ..محافظ واسط: رئيس الوزراء وافق على تعيين 119درجة في دائرة الصحة و40 درجة في الزراعة واعلان 787 درجة في التربية ،وجملة من القرارات تخص تمليك الاراضي وخدمة مواطني المحافظة زعيم التيار الصدري يدعو الى تجمع مليوني لدعم انتخاب حكومة تنقراط عاجل..تحرير اراضي راوة بالكامل ورفع العلم العراقي فيها الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ينعى استشهاد الزميلة رنا العجيلي شرطة واسط تلقي القبض على 157 متهما بقضايا قانونية مختلفة محافظ واسط : بعد اتمام اجراءات تمليك دور حي الحكيم لساكنيها بشكل قانوني ستعقبها مرحلة انجاز جوانب الخدمات نائب محافظ واسط: تنفيذ حملة واسعة لرفع التجاوزات وسط الكوت ضمن خطة فرض هيبة الدولة والنظام طيران التحالف الدولي يوجه ضربات جويه أسفرت عن تدمير معسكرات تابعه لعناصر داعش محافظ واسط يطالب وزارة التخطيط برصد المبالغ لاستئناف العمل في المشاريع المتوقفة ويحذر من اندثارها وزارة التربية تقرر اعتماد معدل السعي السنوي مناصفة مع الامتحان النهائي لمرحلة السادس الابتدائي عاجل..هزة ارضية تضرب معظم انحاءالعراق عاجل ..استشهاد ثلاثة ضباط جراء تحطم طائرة مروحية شرقي الكوت كاريكاتير زواج القاصرات في العراق العبادي يصل كربلاء المقدسة ويطلع على حملة تنظيق المدينة عاجل: عمليات الجزيرة تشرع بتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة

كتلة الاحرار النيابية تصدر بيان استنكار لمانشرته العراقية من كلام بحق السيد مثتدى الصدر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrViberShare

المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

العراق الحر نيوز / بغداد

اصدرت  كتلة الاحرار النيابية بيانا  شجبت و استنكرت من خلاله الاساءة البليغة للزعيم الوطني العراقي  السيد مقتدى الصدر عبر  قناة العراقية التابعة  لشبكة الاعلام العراقي والتي اطلعت العراق الحر نيوز على مضمونه الذي اورده رئيس كتلة الاحرار النيابية الدكتور ضياء الاسدي على صفحته الشخصية  وهذا نصه:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (٧٠)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (٧١)إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (٧٢) سورة الأحزاب

صدق الله العلي العظيم

إن من هوان الدنيا على الله أن لا يُظلَم أوليائه و عماله إلا فيها، و من نكد الدنيا على الحر أن يُتهم بما ليس فيه و أن يُساء لإحسانه البالغ بظلم فاحش بالغ.

إنها سقطة أخرى من سقطات الإعلام العراقي الرسمي و ماكنته الإعلامية التي كان المتوقع منها أن تعمل لخير العراق و مصالح شعبه، لكنها و للأسف لا تريد أن تنفك عن كونها مطية يمتطيها من بيده السلطة و يتلاعب بها و بخطابها الرسمي أصحاب المآرب الدنيئة و الأهداف الحزبية الضيقة. كنّا نظن أن شبكة الاعلام الرسمية ستسكت ان لم تحسن قول الخير. و كنّا نظنها قد استفادت من دروس الماضي و تجارب الأمس القريب. لكن العاثر حظه الطائش سهمه لا يمكن إلا أن يخفق و يفشل و يجر على نفسه وعلى الآخرين و بال جهله و عنجهيته.

بالأمس تعرض احد مقدمي البرامج لشخص سماحة القائد السيد مقتدى الصدر و لموقفه الوطني النبيل و مسعاه الخير في رأب الصدع بين العراق و اشقائه بعد زيارته الى المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد استخف المقدم ضيفه فأسقطه في شرك هدفه المشبوه ليأخذ منه إقرارا باتهام سماحة القائد الصدر بالخيانة و العمالة، و إن كنّا لا نستغرب هذا الاسفاف و الحقد من هواة الاعلام و مرضى العقول و النفوس فإننا نستغربه من استاذ أكاديمي و إعلامي مرموق مثل الدكتور كاظم المقدادي الذي تدارك ماوقع فيه من خطأ جسيم باعتذار و تبرير لا يمكن ان يدحضا ما حصل و يمنعاننا من مراجعته و تقييمه و توضيحه من طرفنا لابناء العراق المنصفين، و للمهتمين بالحقيقة دون تدليس أو مواربة.

فانظروا ماذا قدم سماحة القائد السيد مقتدى الصدر للعراق و بماذا كوفئ.

رفض العدوان على العراق و قارعه بقوة السلاح فحفظ للعراق هيبته و كرامته، و كوفئ بأن ينسب النصر الذي حققه مع الوطنيين المخلصين من أبناء العراق الى غيره.

أجهض الدكتاتورية التي كادت ان تنشأ في العراق بعدما دفع أبناء العراق الدماء الغالية من أجل القضاء عليها وكان ان قطف ثمار جهوده الآخرون و جحدوا بما حقق لهم من مكتسبات بعد تلك الجهود.

وأد الطائفية و حاربها بمواقفه فكرا و قولا و عملا و تحمل من أجل ذلك شتى ألوان الظلم و الإساءآت. ثم الآخرون ينعمون بما جنت يداه و ينسبون الفضل الى غير أهله.

سعى و مازال يسعى الى دعم بناء دولة قوية يحكم فيها القانون و تتساوى فيها الحقوق و تقام فيها المؤسسات على أسس النزاهة و الكفاءة. و يحصر فيها السلاح بيد الدولة و مؤسساتها العسكرية و الأمنية. و قدم من اجل ذلك التنازلات و التضحيات، ثم يتهمه الآخرون بالأخلال بنظام الدولة و أمنها و استقرارها.

دعا و عمل على إيجاد علاقات متوازنة بين العراق وجيرانه و سائر دول العالم عدا المعتدية منها و عمل بجهد و بتضحية كاملة من اجل إعادة العراق الى حاضنته الطبيعية و ترميم علاقات الجماهير العربية المسلمة ببعضها البعض عن طريق بث قيم الحب و التسامح و السلام و الوحدة و التكامل بين جميع الديانات و الأفكار و المجتمعات، فكان جزاؤه أن يُتهم بالخيانة و العمالة،

إن من المعيب و المحزن أن يصف توني بلير السيد مقتدى الصدر وهو الذي قاتله وقاتل جيشه بالقائد الوطني، وأن تصفه الادارة الأميركية التي أذاقها وأذاق جيشها طعم الهزيمة بأنه زعيم وطني شاب، و يصفه الاعلام العراقي البليد بالخائن و العميل.

و مناقب شهد العدو بفضلها
و الفضل ما شهدت به الأعداء

إن مايلقاه سماحة القائد العراقي الوطني المصلح السيد مقتدى الصدر من نكران وجحود و تعتيم على جهوده و جهاده لا يعد جديدا و لا مستغربا، فلله ما لاقاه اسلافه المصلحون من الأقربين قبل الابعدين.

لن نقول في هذا المقام ماقاله الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم

الا لا يجلهن أحدٌ علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا

أو قول زهير بن ابي سلمى

ومن لايذد عن حوضه بسلاحه يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم

بل لسان حال سماحة السيد القائد يقول ماقاله الشاعر المقنع الكندي:

‎وإن الذي بيني وبين بني أبي *** وبين بني عمي لمختلف جدا

‎أراهم إلى نصري بطاءا وإن هم ***دعوني إلى نصر أتيتهم شدا

‎إذا قدحوا لي نار حرب بزنــدهم *** قدحت لهم في كل مكـــــرمة زندا

‎فإن يأكلوا لحمي وفرت لحومهم *** وإن يهدموا مجدي بنيت لهم مجدا

‎وإن ضيعوا غيبي حفظت غيويبهم *** وإن هم هووا غيي هويت لهم رشدا

‎وإن زجروا طيرا بنحس تمر بي *** زجرت لهم طيرا تمر بهم سعدا

‎ولا أحمل الحقد القديم عليهم *** وليس كريم القوم من يحمل الحقدا

‎فذلك دابي في الحياة ودابهم *** سجيس الليالي أو يزيرونني اللحدا

‎لهم جل مالي إن تتابع لي غنى *** وإن قل مالي لم أكلفهم رفدا

‎على أن قومي ما ترى عين ناظر *** كشيبهم شيبا ولا مردهم مردا

..انتهى

عاجل ..محافظ واسط: رئيس الوزراء وافق على تعيين 119درجة في دائرة الصحة و40 درجة في الزراعة واعلان 787 درجة في التربية ،وجملة من القرارات تخص تمليك الاراضي وخدمة مواطني المحافظة
زعيم التيار الصدري يدعو الى تجمع مليوني لدعم انتخاب حكومة تنقراط
عاجل..تحرير اراضي راوة بالكامل ورفع العلم العراقي فيها
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ينعى استشهاد الزميلة رنا العجيلي
شرطة واسط تلقي القبض على 157 متهما بقضايا قانونية مختلفة
محافظ واسط : بعد اتمام اجراءات تمليك دور حي الحكيم لساكنيها بشكل قانوني ستعقبها مرحلة انجاز جوانب الخدمات
نائب محافظ واسط: تنفيذ حملة واسعة لرفع التجاوزات وسط الكوت ضمن خطة فرض هيبة الدولة والنظام
طيران التحالف الدولي يوجه ضربات جويه أسفرت عن تدمير معسكرات تابعه لعناصر داعش
محافظ واسط يطالب وزارة التخطيط برصد المبالغ لاستئناف العمل في المشاريع المتوقفة ويحذر من اندثارها
وزارة التربية تقرر اعتماد معدل السعي السنوي مناصفة مع الامتحان النهائي لمرحلة السادس الابتدائي
عاجل..هزة ارضية تضرب معظم انحاءالعراق
عاجل ..استشهاد ثلاثة ضباط جراء تحطم طائرة مروحية شرقي الكوت
كاريكاتير زواج القاصرات في العراق
العبادي يصل كربلاء المقدسة ويطلع على حملة تنظيق المدينة
عاجل: عمليات الجزيرة تشرع بتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة
الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني يشكر جميع الجهات التي شاركت في تغطية الزيارة الاربعينية
محافظ واسط وممثل المرجعية الدينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي يستعرضان خطة خدمة الزائرين والنهوض بواقع المحافظة 
الصدر يتلقى اتصالا من نائب رئيس حكومة كردستان
كربلاء : مشاركة عشرة الاف موكب في خدمة زوار أربعينية الإمام الحسين ع بضمنها 20 موكب عربي واجنبي 
شرطة واسط تلقي القبض على عصابة سرقت مبلغ 400مليون دينار ومخشلات ذهبية في النعمانية
افتتاح مبنى دائرة البطاقة الوطنية في البصرة
سلطة الديوانية واردبيل الايرانية تبحثان العلاقات الثنائية بين الطرفين وسبل توثيق التعاون في مختلف المجالات
البنتاغون: داعش تستخدم المدنيين كدروع بشرية في الموصل
التحالف الدولي يعلن موقفه من تواجد القوات التركية في العراق
الحشد الشعبي يعثر على “وثائق مهمة” لداعش غرب الموصل
ادخال جهاز مايكروسكوب المانيا المنشا الخدمة في صحة ميسان
صحة بابل تغلق وتغرم عددا من المحال لمخالفتها شروط الرقابة الصحية
الاتحاد اللبناني لكرة القدم يوافق على اللعب في العراق
الحزب الديمقراطي الكردستاني في حلبجة يتعرض لهجوم مسلح
بيان قيادة العمليات المشتركة في العراق
محافظ ميسان يفتتح مدرستين في العمارة وناحية الكميت
مصرع شاب في الديوانية اثناء تنظيف سلاحه الشخصي
سلطات الكوت تنفذ حملة اكساء بعض الشوارع المتضررة
الرافدين يعلن عن آلية جديدة لإطلاق سلفة الـ 10ملايين دينار للموظفين
سرايا السلام جاهزة لتأمين (اليوسفية والمحمودية واللطيفية) خلال زيارة الأربعين
مكتب العبادي يؤكد التزام الحكومة بمجانية التعليم لجميع المراحل
شرطة بابل تعلن المباشرة بالخطة الخاصة بزيارة وفاة الرسول
المالية النيابية تطمئن: رواتب الموظفين مؤمنة إلى نهاية العام الجاري
واسط تتدارس خططها الزراعية استعدادا للموسم الشتوي للعام الحالي
لجنة الطاقة في مجلس واسط: الاتفاق مع شركة كاز بروم النفطيةعلى قيامها بمعالجةاطيان الحفر بطريقة حديثة للحفاظ على البيئة
تابعونا على الفيس بوك