عـــاجل

الحياة خدعة العراقيون أصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم
(مصطفى الكاظمي انموذجا)
خطيب جمعة الكوت يؤكد باتباع الاسس القيمة للصوم والرجوع لله للخلاص من البلاءات خطيب جمعة الكوت يحذر من خطط دول الاستكبار الرامية لاشاعة حالات الانفلات والخراب بالعراق رفع الشبهات عن ” مقتدى الصدر”  تظاهرات السيادة .. الجمعة القادمة ومضة؛ ياعراق سر خلف الحسين لكربلا موظفو الاجر اليومي في واسط يوجهون استغاثة لاتخاذ موقف مساند لصرف رواتبهم المتاخرة ََمحافظة ا٥٥خاص  قرأءة تحليلية لتغريدةالصدر الاخيرة عن جيل البوبجي المتمرد .. نتحدث سفراء آل الصدر يشرعون بخطى  متسارعة لتطبيق شعار( الحوزة والمجتمع لا ينفصلان) كروبات الفساد المرجع الديني الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله): قمة مكة قمة في الحقارة والنذالة لتدنيس المقدسات واعلان الحرب على الاسلام والتقرّب من الكيان الصهيوني الغاصب رئيس مجلس ادارة وكالة العراق الحر نيوز الزميل رحيم العتابي يهنئ الزميله ((الصباح)) بمناسبة ايقادها الشمعة السادسة عشر

مقبرة آهلة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share
0

العراق الحر نيوز

بقلم :الشيخ محسن العايدي

زرت مدينة قضاء الحي لم ادخل الى ازقتها الفرعية , انما اقتصرت على بعض شوارعها الرئيسية , ذهاباً وإياباً لمنزل صديقي, ادهشني ما رأيت , وكأني في مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف , لكثرة صور الشهداء , بمختلف الاعمار , كهولا وشباناً وصغاراً لم يبلغوا سن الرشد ليتلقفهم الحتف من حجور امهاتهم .
شباب بعمر الورود , لا أعرف اسماء اغلبهم , لكني اعرف وآلف وجوههم , لأكثر من مرة يلقوْن التحية عليَّ في سوق الحي الكبير , تفاجأت اليوم بأنهم قد سكنوا القبور , امعنت النظر في عيونهم التي تحكي مأساة ما خلفّوا , عدد كبير من الامهات الثكالى , وأيتام لم يذوقوا بعد حنان الابوة , والفتيات الارامل .
يالقلب الأمهات المفجوع , وهي تنظر لصور فلذات اكبادها , قد طحنهم الموت المحتوم , تنظر الليالي الطوال وظلامها الحالك الذي ساهرته جنب ابنها وهي تعد تلك الليالي لحظة تلو اخرى , لترى طوله الممشوق , وتبني في مخيلتها يوم سعدها يوم تزف وليدها على عروسه المخدرة , فتنفض غبار سنوات من التعب والعناء , فيؤتى لها بجثة هامدة , غيّر الموت ملامح ما رسمته وتمنته .
رباه انا في زمن ازدهرت به تجارة الموت , وبيع الاكفان , وحفر القبور , كُتِبت اسماؤنا في سجلات المقابر قبل سجلات النفوس , نزور المغتسل أكثر من المتنزهات والحدائق , ألفت اسماعنا صراخ الفراق وعويل اطفال لا ذنب لهم سوى انهم عاشوا في العراق , ليدفعوا اباءهم لدوامة الموت , اطفال مازالوا صغاراً لكن احلامهم اكبر منهم بسنوات, حلمهم ان يمسك بأيديهم ابوهم ويأخذهم في ليلة العيد كما عودهم ليتبضع لهم ما يحبذون , عيدية الاب تعادل اموال الدنيا لديهم , مازالوا يترنمون بكلمة { بابا .. بابا } كلما فُتِح بابُ دارِهم او أُغلِق , حتى وان حركته الريح فتحرق قلوب صغاراً لا يعرفون حتمية الموت وينتظرون وجه ابيهم الباسم في كل آن .
تلك عاشقة كان جل حلمها وامنيتها ان تحظى بفارس احلامها , تأخر زواجهما لأكثر من مرة , كان لشظف العيش , وازمة السكن القاتلة , سبباً في كل هذا , لكن الأمل موجود , وتحبس انفاسها شوقاً لتلك اللحظة التي انتظرتها بفارغ الصبر , تُمنّي نفسها بعد كل عناء بذلك اليوم السعيد , وبعد جهد جهيد تحقق ما كانوا يصبون اليه , جاء اليوم الذي تتمناه كل فتاة , يوم زفافها محاطة بالأهل والأقارب وكأنهم في نعيم الجنان , كان زوجها مقاتلاً شرسا من أبطال الحشد الشعبي، وكانت ايام التحاقه سنوات عجاف , كل ما مر يوم , تتنفس الصعداء , وتحسب ان حياة جديدة قد كُتِبت لزواجهم الوليد , تتواصل معه بمسجات الحب و الغزل , لم تمض على زفافها إلا القليل , فمازالت مساحيق زينة الزفاف على وجهها , حتى سمعت بنبأ الشهادة , لترى نفسها كأنها بيت خرب , فقدت احلام العذارى الواعدة , وتلاشت الصور الجميلة التي رسمتها لمستقبل زواجهما , واصبح كل شيء كأنه من أحلام اليقظة , ودخلت رقماً آخر في جيوش الارامل والمطلقات .
هذه قصة من آلاف القصص التي لم يرق للإعلام المضلل أن يظهرها
محسن ساجت العايدي

تظاهرة لموظفي العقود في واسط للمطالبة بصرف رواتبهم الشهرية
بالوثيقة؛ ستة نواب عن واسط يعلقون عضويتهم في البرلمان
رئيس قبيلة الدبات: العفو الذي صدر من السيد مقتدى الصدر لايمنع القبيلة من اتخاذ الاجراء المناسب بحق المعتدين
حقوق اللاجئين تبدي قلقها من نقل محتجزين إلى أمريكا
الدفاع المدني :انقاذ ستة اشخاص علقوا بمصعد كهربائي وسط الكوت
الحياة خدعة
صفاء هادي يشارك في حملة الاتحاد الآسيوي للتأثير الايجابي
اطباء واكاديميين يطالبون بإطلاق سراح اللاجئين في استراليا
مجموعة ” التنمية والتطوير” في الحي تساهم بـتوزيع 600 سلة غذائية لدعم لاغاثة العوائل الفقيرة
الجيش الابيض في واسط .. كرماء قدموا أنفسهم .. محجورون من غير إصابة
خطيب الكوفة يطالب الحكومة باطلاق سراح المعتقلين المقاومين للاحتلال
مقبرة آهلة
الامم المتحدة تعلن استعدادها لتقديم المساعدة للاجئين من بينهم عراقيين في ماليزيا وبنغلاديش
بنات طارق!
العراقيون أصعب خلق الله في علاقتهم بالحاكم
(مصطفى الكاظمي انموذجا)
الكشف عن جريمة قتل غامضة لطفل يبلغ من العمر 6 سنوات في واسط
وزارةالداخلية تحدد المشمولين بحيازة السلاح
اتحاد القوة البدنية يصدر حزمة قرارات ويقاضي نقابة الرياضيين العراقيين
اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية تقرر بحظر التجوال من الساعة 5عصرا لحد 5فجرا
إضطراب معوي
واسـط تنظم حفلا بيوم الشباب العالمي تحت شعار ..شباب العراق صناع المستقبل
الحمود: إختيار بغداد عاصمة للاعلام العربي يفرض على إعلامنا ان يكون قوة مهنية ووطنية
إلقاء القبض على متهمين وتضبط مواد مخدرة وعجلات ودراجات مخالفة للقانون في ميسان
استشهاد وإصابة عدد من المواطنين بتفجيرين انتحاريين في بغداد
مقبرة آهلة
واسط استنفار جميع ملاكات مديرية المجاري والبلدية في تحسبا لوقوع موجة مياه الأمطار
مجلس محافظة البصرة يعتزم تغير 12 مديراً عاماً في دوائر المحافظة
القوة الجوية يهزم العهد اللبناني ويتأهل لنهائي كأس الاتحاد الآسيوي
المتحدث الرسمي لحركة النجباء 
 هاشم الموسوي استهداف المراقد المقدسة امرآ خطيرآ لايمكن السكوت عليه
صورة اليوم ..الالفة والود بين الطيور وهي تستحم لطرد الحر ،متى نصبح مثلهم
مجلس الوزراء يخصص ٨ مليرات دينار لتموين مشروع الصويري وتعبيد طرق فيها
عاجل… مكافحة الارهاب تقتحم حي المهندسين في الساحل الأيسر للموصل
قالت الصحافة …في العراق
تهكير صفحة رئيس الوزراء
الخارجية تصدر بياناً بشأن إجراءات منح سمات الدخول الخاصة بالزيارة الأربعينية
أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الأحد
مبدعات واسطيات
بيان صادر عن وزارة العدل


ميركل تعلن عن مقترحات لتجنب انتقال “عدوى” بريطانيا في أوروبا
تابعونا على الفيس بوك