عـــاجل

الثقة كيف نمارسها في ظروفنا الحالية؟ على الهامش.. لجان فك الارتباط تنجز معاملات الترفيع واحتساب الشه‍ادات لدوائر واسط في ذكراها السابعة.. مجزرة سبايكر.. مجزرة العصر.. والقاتل طليق محمد الصدر :سلطان المراجع ..ذكرى الصرخة والخلود الفساد وسوء ..واستخدام السلطة الانبار :مفوضية القائم تدعوا الناخبين لاستلام بطاقاتهم المحدثة رسالة رد خطيب مسجد الكوفة:زوال اسرائيل اللقيطة اصبح وشيكا السعودية والامارات يعلنان عن موعد عيد الفطر المبارك بعد تداعيات جائحة كورونا دولة أوربية تمنح جنسيتها للأجانب الشيخ صافي خلاطي.. ينعى ضحايا حادثة مستشفى بن الخطيب شيخ مشايخ عشائر السرايا اعلنا تضامننا مع توجيهات المرجعية حول تنفيذ السنن العشائرية رصد قانوني طلبة الدراسات العليا العراقيين يرفعون التهاني لجامعة الاديان والمذاهب وللشعب الايراني بمناسبة العام الهجري الجديد

(سنة الدگة العشائرية إجرام مستمر بحق الجميع..مالم تجد رادعاً)

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

بقلم:احسان العتابي/العراق

إن صفة النفاق أو الازدواجية أعظم الشر فهي الوجه الحقيقي (للكذب)،وخاصة إذا ما منحت هيبة وقدسية مزعومة تحت مسميات وعناوين إجتماعية معينة لأشخاص بعينهم،فهنا تحل كل الكوارث التي من شأنها هدم كل القيم الأخلاقية السامية في المجتمع،والتي نتائجها ضياع أجيال متعاقبة،وليس فقط الجيل الذي يعاصرها.

فحينما نستمع لحديث(البعض)ممن يدعون بأنهم عينة القوم ومشايخهم في قبائلهم وعشائرهم وحتى أسرهم،نشعر بأننا نعيش في زمن تسوده القيم الأخلاقية الأصيلة،بل أن كل رقعة جغرافية فيها أولئك اصحاب الخطابات والأحاديث تعتبر(مدينة فاضلة)بحد ذاتها.

والواقع العملي لكل شخص وبضمنهم أولئك أصحاب الأصوات التي تتحدث بالقيم والمفاهيم الأخلاقية السامية،يبقى هو الفيصل والحكم بين ما تطلقه الأفواه علناً وما تقدمه الايدي عبر توجيهاتهم لمن هم بمعيتهم خلف الكواليس! فمن صور التفاق أو الازدواجية التي يتمتع ويمتاز بها (بعض)أولئك المدعين (بالمشيخة)مسألة (الدگة العشائرية)،والتي ترفضها كل القيم الأخلاقية الوضعية فضلاً عن السماوية.

فهي للأسف باتت سلاحاً فتاكاً يهدد الجميع على حدٍ سواء،ولا يسعني حقيقة فهم السند العقلائي الذي أستند عليه من سن هذه السنة السيئة بل والمعيبة بحقه وبحق من أعتمدها كذلك منهجاً فيما بعد،لإيصال مظلوميته جراء حالة معينة تعرض لها هو او من بمعيته.

حيث أن تلك السنة العشائرية تمتد لعقود طويلة من الزمن كما أسلفت وليست وليدة اللحظة،ولا يسعني في هذا المقام الدخول بحيثيات أسباب نشأتها وتاريخها ومن أشار بها فهكذا امور تعتبر مضيعة للوقت والجهد بل وليس فيه الثمرة المرجوة من فكرة الطرح،لأننا اليوم نبحث عن حل جذري لإنهاء هذه السنة السيئة لنتدارك عواقبها الوخيمة وليس البحث عنها تاريخياً.

وهنا أود أن أطرح بعض الأسئلة على جميع من أمن بها وتخذها منهجاً..أليس هذا الفعل يعتبر جريمة ومرتكبه مجرم لأنه يطال البريء قبل المذنب كما يعتبر هدم لمبادئ وأسس قيام دولة حقيقية يطبق فيها القانون على الجميع سواسيةً بكل ما تعني الكلمة؟أليس هذا هو ألنفاق والازدواجية بعينها من قبل بعض أولئك الذين يدعون بأنهم عينة القوم والذين يدعون بعبادة أله هو القائل في كتابه العزيز الذي يعتبر دستوراً(ولا تزر وازرة وز أخرى)؟ وأين هم كذلك عن إدعائهم بالإيمان بنبوة النبي محمد (ص)وهو القائل(من سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة)؟ وأين إدعائهم أنهم يأتمرون بأوامر مرجعيتهم الدينية التي طالما نوهت وأكدت على إنكار مثل هكذا فعل؟فكم من بريء فقد حياته أو أصابه امراً ما جراء تلك السنة السيئة؟.

وكي يكون الطرح ملماً بكل جوانب وجزئيات هذه القضية الحساسة والخطيرة بذات الوقت،سأذكر جزئية هامة جداً لفتت انتباهي أعني(الدگة العشائرية)،رغم أني على ثقة تامة بأن التعرض لطرح هكذا جزئية وبكل صراحة وواقعية سيفتح علي أبواب الجحيم من قبل الكثير،ممن لا يروق لهم إظهار الحقائق والتحدث بواقعية،لهذا أقول صراحة أني لم ألمس أطلاقاً ثقافة(سنة الدگة العشائرية)إلا لدى أهل التوحيد! وكي أكون أكثر دقة وإنصافًا لمستها لدى طائفة منهم وليس جميعهم.

فمن يجدني متوهماً أو منحازاً ليتفضل ويطرح دليله الذي يناقض طرحي هذا،وإن وجدتموه منطقياً وواقعياً،حينها يملؤني الأمل بمن انتهجوها كمبدأ لإحقاق الحق،أن يتخذوا خطوة جادة لنسف هذه السنة العشائرية المعيبة والخطيرة بحق الجميع،حتى يكونوا كبقية إخوتهم العراقيين الذين لا يؤمنون بهكذا خزعبلات،حينها فقط يكونون مسلمين وعقلاء وإنسانيون بحق.

كما أوجه ندائي هذا للجهات المسؤولة في الدولة والحكومة أن تتابع هذه القضية بكل جد وحزم كذلك كي تردع كل منتهج لها وتوقفه عند حده،بمساندة الأصلاء من المشايخ الذين لم ينتهجوا هذا النهج المخطئ بحق مجتمعهم،حتى تتظافر جميع الجهود من أجل أن نؤسس لثقافة أخذ الحقوق عبر القانون الذي يدير ويرعى شؤون الجميع في الوطن.

بالصور مفارز الدفاع المدني في النجف تخمد حريقاً اندلع بعلوة بيع الخضار الرئيسية في المحافظة.
الكوت تودع فارسا من فرسان القصيدة والكتابة
أنفجار عبوة يسفر عن إصابة ثلاثة جنود بجروح في كركوك
بعد منع الدخول الى كربلاء واغلاق سيطراتها الخارجية… المصدر يبين السبب
عمليات بغداد تدمر وكراً لعصابات داعش شمال بغداد
مجهولون يستولون على مبلغ من المال بعد أعتراض صاحبه ببغداد
هجوم لداعش يسفر عن إصابة مدني شمال بغداد
الكاظمي:يصدر توجيهاً بعائلة الشاعرة لميعة عباس عمارة
شرطة بغداد تلقي القبض على قاتل طفل بدگة عشائرية
شرطة البصرة تلقي القبض على امرأة حرقت عائلة شقيقها
أنباء تفيد باغتيال النقيب محمد الشميسي ضابط مكتب التحقيق القضائي الخاص بتنفيذ أوامر القبض في محافظة ميسان من قبل مجهولين.
بعد وقوع إصابات… الدفاع المدني يعلن السيطرة على حريقين منفصلين في محافظة النجف.
حادث مروري يؤدي بحياة أربعة أشخاص في القادسية
عبوة ناسفة تستهدف رتلاً لقوات التحالف الدولي في الأنبار
التربية تقرر أعتماد درجة نصف السنة كدرجة نهائية للمراحل الغير منتهية وإنهاء العام الدراسي
رئيس مجلس الوزراء يزور موقع حادثة شهداء سبايكر في محافظه صلاح الدين
الثقة كيف نمارسها في ظروفنا الحالية؟
العطافي يهنأ الاسرة الصحفية بعيدهم ال152
ناصر عثمان يبيع عادل امام من اجل هيفاء وهبى
الحكومة المحلية في واسط تفرض غرامة 500 ألف دينار على من يرمي الأنقاض والنفايات في الأماكن العامة لتسببها بتشويه صورة الساحات والطرق إضافة لإضرارها على البيئة(وثيقة)
رسميا.. التطبيعية تجدد عقد كاتانيتش لتدريب اسود الرافدين
عاجل ..تاجيل التصويت على مشروع قانون التعديل الثالث لقانون المحافظات غير المنتظمة في اقليم
محافظ البصرة يتهم هيئة المنافذ الحدودية باستغلال ارض تابعة الى مديرية بلدية سفوان
الصيادي : يصف رئاسة مجلس الوزراء بـ”مسلوبة الارادة”
القبض على شخص في المثنى يدعى انه يقوم بعلاج المصابين بفايروس كورونا.
الشرطة الاتحادية: تحرير قرى البيجوانية والبيجوانية الثالثة والدرج والبكر الأولى والثانية والمنكوبة والرفلة وترفع العلم العراقي على مبانيها
صحة ديالى تعلن توفر لقاحات الانفلاونزا الموسمية في جميع قطاعاتها الصحية
وفاة ثلاثة منتسبين في صحة واسط باثرحادث سير مروري
عقب موجة الامطار الاخيرة سامراء تغرق(صور)
مصدر مسؤول: لا صحة لما أعلن من توصل العراق وتركيا الى اتفاق بشأن الموصل
البصرة:مفارز الاستخبارات تضبط سيارات معدة للتهريب
في بابل انتفاضة جديدة من نوعها
رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة 
الدكتور حيدر العبادي يصدر مجموعة اوامر من اجل تعزيز الامن في بغداد والمحافظات
عاجل…السيد مقتدى الصدر يدعو السعودية الى حماية قبر الرسول وبناء مراقد أئمة البقيع ، والتوجه معا لتحرير القدس من دنس الاشرار
قطر تلوحُ بالاستعداد للتفاوض بين إيران، ودول الخليج
عاجل / كربلاء المقدسة تعلن تعطيل الدوام الرسمي في المحافظة يوم الثلاثاء 9/4/2019
الشرطة يعزز صدارته للدوري بفوزه على النفط بهدفين نظيفين
الدفاع المدني ينقذ عاملاً ويخمد حريقاً أندلع داخل الجامعة الوطنية للعلوم والتكنلوجيا في ذي قار
النزاهة تكشف عن مجمل أوامر القبض والاستقدام التي شملت وزراء ونوابا ومحافظين
مجلس واسط :المحافظة تعاني ازمة سكن وسط تزايد العشوائيات وتوقف مشاريع المجمعات السكنية
تابعونا على الفيس بوك